كوريا الشمالية تطلب مساعدة الصين لرفع العقوبات الدولية

زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ اون (يسار) والرئيس الصيني، شي جينبينغ (يمين) في بكين (فرانس برس)

دعا الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى المساعدة في رفع العقوبات الدولية عقب قمته مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وفق ما أوردت وسائل إعلام يابانية.

وقالت جريدة «يوميون شيمبون»، اليوم الأحد، إن كيم تقدم بالطلب خلال اجتماعه الثالث بـ شي في بكين الشهر الماضي، حيث وعده الرئيس الصيني بالقيام بـ«أقصى ما في وسعه للإيفاء بذلك».

وقال كيم خلال الاجتماع الأخير مع شي: «نشعر بألم كبير جراء العقوبات الاقتصادية. بما أننا الآن أنهينا القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بنجاح، أريد (من الصين) أن تعمل باتجاه الرفع المبكر للعقوبات»، وفق «فرانس برس».

ورد شي قائلاً إنه «يدعم بحيوية إصلاحات كوريا الشمالية وانفتاحها وسيتعاون بفاعلية مع المسائل المرتبطة بهذه الجهود»، وحث كوريا الشمالية على «مواصلة مشاوراتها مع الصين أثناء تفاوضها مع الولايات المتحدة».

وأفادت الجريدة بأن كيم طلب من شي المساعدة في تخفيف العقوبات التي شلت اقتصاد كوريا الشمالية، وحث الصين على دعم بيونغ يانغ في محادثاتها مع واشنطن بشأن نزع أسلحتها النووية.

واختار كيم بكين كوجهة لأول رحلة رسمية إلى خارج البلاد قام بها في مارس، فيما التقى شي ثانية في مايو في مدينة داليان الساحلية (شمال شرق). وسعت الدولتان، الحليفتان منذ حقبة الحرب الباردة، خلال الأشهر الأخيرة إلى إصلاح العلاقات التي توترت بفعل تجارب بيونغ يانغ النووية ودعم بكين عقوبات الأمم المتحدة التي تلت التجارب.

وكانت الصين أشارت العام الماضي إلى أنه بإمكان مجلس الأمن الدولي النظر في تخفيف الإجراءات العقابية بحق بيونغ يانغ.

واُعتبرت زيارة كيم الرسمية الثالثة إلى الصين بمثابة تحرك لطمأنة بكين بأن بيونع يانغ لن تتجاهل مصالحها عقب القمة التاريخية التي جمعت الزعيم الكوري الشمالي بترامب في سنغافورة. وتأمل كل من الصين والولايات المتحدة برؤية شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.

كلمات مفتاحية