غواتيمالا تناشد واشنطن منح رعاياها غير الشرعيين «حماية موقتة»

صورة تظهر ثوران بركان فويغو في غواتيمالا (ا ف ب)

أعلنت غوايتمالا، الإثنين، أنها طلبت من الولايات المتحدة منح الغواتيماليين المقيمين على أراضيها بطريقة غير شرعية «وضع حماية موقتة»، يتيح لهم العمل بطريقة قانونية، وذلك بسبب الكارثة الناجمة عن ثوران بركان فويغو الذي خلَّف 112 قتيلاً و197 مفقودًا وأكثر من 3500 منكوب.

وقالت وزارة الخارجية الغواتيمالية، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس»، إن هذا الطلب الذي كان رئيس الجمهورية جيمي موراليس أعلن عنه في تغريدة على «تويتر»: «يرد على كارثة» البركان. ولم توضح الوزارة عدد المهاجرين غير الشرعيين الذي يمكن أن يستفيدوا من هذا الإجراء إذا ما وافقت عليه واشنطن.

ووفق الوزارة، فإن «الفكرة تكمن في جعل المواطنين الذين يقيمون بطريقة غير شرعية في الولايات المتحدة يستفيدون من إجازة عمل تجنّبهم الطرد».

ووفق الإحصاءات الرسمية الغواتيمالية، هناك حوالي 1.5 مليون غواتيمالي يقيمون في الولايات المتحدة بينهم 300 ألف إلى 400 ألف فقط لديهم إقامات شرعية.

ووضع الحماية الموقتة هو عبارة عن ترخيص تمنحه السلطات الأميركية لأجانب بعد أن اعتبرت عودتهم إلى بلدهم متعذرة، بسبب اندلاع حرب أهلية فيه أو تعرضه لكارثة طبيعية أو لظروف طارئة غير اعتيادية.

وكانت واشنطن منحت هذا الوضع إلى رعايا هندوراس في 1988 بعد مرور الإعصار ميتش، كما منحته في 2001 إلى السلفادور بعدما قُتل في هذا البلد أكثر من ثلاثة آلاف شخص في هزتين أرضيتين.

وخلّف ثوران بركان فويغو (بركان النار) البالغ ارتفاعه 3763 مترًا، والواقع على بعد 35 كلم جنوب غرب العاصمة غواتيمالا عشرات الجرحى أيضًا، كما هجّر أكثر من 12 ألف شخص بينهم أكثر من 3600 يقيمون في ملاجئ.

المزيد من بوابة الوسط