زيادة عدد سكان إسبانيا للعام الثاني بسبب المهاجرين

مهاجرون أفارقة وصلوا إلى ملقة الإسبانية (رويترز)

أظهرت إحصاءات رسمية في إسبانيا، الإثنين، أن عدد سكان البلاد ارتفع في 2017 للعام الثاني على التوالي، بعد انخفاضه بين عامي 2012 و2015 في خضم ركود اقتصادي، بعد أن عوضت زيادة عدد الأجانب انخفاض عدد المواطنين الإسبان، وفق ما أوردت وكالة «رويترز» للأنباء.

وتأتي هذه الأرقام في وقت تواجه فيه أوروبا تدفقًا متزايدًا للمهاجرين، معظمهم من شمال أفريقيا وبلدان مزقتها الحروب مثل سورية، بعد أن بلغت الهجرة عبر البحر المتوسط ذروتها ​​في العام 2015. وعقد 16 من قادة الاتحاد الأوروبي محادثات طارئة في بروكسل يوم الأحد لإيجاد «حل أوروبي» لهذه القضية.

وقال المعهد الوطني للإحصاء إن عدد سكان إسبانيا بلغ 46.66 مليون في الأول من يناير 2018 بزيادة قدرها 132 ألفًا و263 شخصًا على العام السابق، وهو أعلى مستوى منذ الأول من يناير 2013.

وأظهرت البيانات، التي أوردتها «رويترز»، أن إسبانيا شهدت زيادة صافية في عدد المهاجرين الوافدين إلى البلاد بلغت 146 ألفًا و604 أشخاص بعد وصول ما يقرب من نصف مليون شخص في العام الماضي، وهو أكبر عدد من المهاجرين في عشر سنوات.

وتجاوز إجمالي عدد الوفيات في إسبانيا العام 2017 عدد المواليد بأسرع وتيرة منذ بدء تسجيل‭‭ ‬‬البيانات في العام 1941. وأظهرت بيانات الأسبوع الماضي انخفاض عدد المواليد بنسبة 4.5%، في حين زادت الوفيات بنسبة 3.2%.

ووفق ما ذكره المعهد الوطني للإحصاء، فقد جاءت أكبر الزيادات في أعداد المهاجرين القادمين من فنزويلا وكولومبيا وإيطاليا والمغرب، في حين كانت أكبر الانخفاضات في القادمين من رومانيا وبريطانيا والإكوادور.