رئيسة تايوان تدعو إلى «احتواء» نفوذ الصين

رئيسة تايوا تساي اينغ-وين في المقابلة مع فرانس برس (ا ف ب)

دعت رئيسة تايوان تساي اينغ وين، الإثنين، المجموعة الدولية إلى «احتواء» الصين عبر النضال من أجل الحريات، معتبرةً أن بكين تشكل تهديدًا دوليًا للديمقراطية.

وقالت تساي، في مقابلة حصرية مع وكالة «فرانس برس»، إن الجزيرة تواجه «ضغوطًا هائلة» من الصين.

وحضت الدول الأخرى على العمل مع تايوان للتصدي لأهداف الصين التوسعية وحماية القيم الليبرالية المشتركة.

وقالت: «هذا التحدي ليس أمام تايوان فقط، إنه تحدٍ للمنطقة والعالم بأسره لأن الأمر قد يكون يتعلق بتايوان اليوم لكن في الغد قد تكون أي دولة أخرى في مواجهة نفوذ الصين التوسعي».

وأضافت تساي أن «ديمقراطيتهم وحريتهم وحرية القيام بالأعمال ستتأثر يومًا ما بسبب الصين»، قائلة: «يجب أن نعمل معًا لتاكيد قيم الديمقراطية والحرية من أجل احتواء الصين وكذلك التقليل من نفوذها التوسعي المهيمن».

وتأتي تصريحاتها بعد فترة توتر من جانب الصين حيال تايوان التي تعتبرها بكين جزءًا لا يتجزأ من أراضيها.

وتعتبر تايوان نفسها دولة ذات سيادة لكنها لم تعلن يومًا بشكل رسمي انفصالها عن الصين.

ومنذ وصول تساي إلى السلطة قبل عامين، ازدادت عدائية بكين التي لا تثق بالحزب الحاكم للجزيرة المؤيد تقليديًا للاستقلال، وفق ما ذكرت الوكالة الفرنسية.

وتستخدم الصين نفوذها لإبعاد تايوان عن المناسبات الدولية وللضغط على الشركات لوصف الجزيرة بأنها إقليم صيني في مواقعها الإلكترونية.

من جانب آخر، قالت تساي إن تايوان تحظى بدعم متزايد من قبل الولايات المتحدة، حيث اعتمد الكونغرس في الآونة الأخيرة مشاريع قوانين تمهد الطريق أمام زيارات رسمية على مستوى أعلى وأوصى بزيادة التعاون العسكري بين واشنطن وتايوان.

ولا تزال الولايات المتحدة الحليف الأقوى لتايوان ومصدرها الرئيسي للسلاح رغم أنها لا تقيم علاقات دبلوماسية رسمية مع الجزيرة.

المزيد من بوابة الوسط