محكمة في أسطنبول تأمر بمواصلة احتجاز مدير منظمة العفو في تركيا

أمرت محكمة في أسطنبول، الخميس، بمواصلة احتجاز مدير منظمة العفو الدولية في تركيا، والمسجون منذ أكثر من عام بتهمة الانتماء إلى «منظمة إرهابية»، وذلك على الرغم من احتجاجات المدافعين عن حقوق الإنسان.

وتم توقيف تانير كيليتش منذ يونيو 2017 في إزمير (غرب). وهو متهم بكونه مرتبط بالداعية التركي المنفي في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بإثارة المحاولة الانقلابية في العام 2016، وهو اتهام ينفيه غولن.

وقالت منظمة العفو في تركيا، في بيان، إن المحكمة قررت مواصلة احتجاز «زميلنا تانير كيليتش المسجون ظلمًا منذ أكثر من سنة». وأضافت: «كل شيء يدل على أنه بريء... هذا الظلم غير مقبول».

ومن المقرر عقد جلسة الاستماع المقبلة في السابع من نوفمبر.

وفي السابع من يونيو طالب الاتحاد الأوروبي بـ «محاكمة عادلة» لكيليتش والمدافعين الآخرين عن حقوق الإنسان الموقوفين في تركيا.

وقالت الناطقة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، في بيان: «على السلطات التركية، البلد المرشح للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والعضو في مجلس أوروبا، أن تضمن الحق في محاكمة عادلة وفق مبدأ قرينة البراءة، بما ينسجم مع الشرعة الأوروبية لحقوق الإنسان وقوانين المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان».

ويأتي قرار المحكمة قبل ثلاثة أيام من انتخابات تشريعية ورئاسية في تركيا يسعى عبرها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ضمان ولاية جديدة بسلطات معززة.

المزيد من بوابة الوسط