وزيرة الجيوش الفرنسية تدعو إلى تعزيز الدفاع بأوروبا في مواجهة ترامب

وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي. (فرانس برس)

قالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي الخميس إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يثير «الشكّ» حول التزام الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي ما يجعل قدرات الدفاع في أوروبا أكثر ضرورة.

وصرّحت بارلي لقناة التلفزيون «فرانس 2» أنه «قبل عام في قمة الحلف الأطلسي، لم يعبر (ترامب) عن دعم صريح لفكرة تقديم دول الحلف الأخرى المساعدة للدولة عندما تتعرض لهجوم، بموجب معاهدة الأطلسي»، وفق «فرانس برس».

وأضافت «كل ذلك أثار نوعًا من الشك». وكان ترامب اعتبر خلال حملته الانتخابية أن الحلف الأطلسي بات "متقادماً». وهو ينتقد بشكل منتظم الميزانية التي تخصصها الدول الأوروبية في الحلف للنفقات العسكرية والتي يعتبرها غير كافية.

وقالت الوزيرة الفرنسية «أعتقد أن رئيس الولايات المتحدة سيمارس» خلال قمة الحلف في 11 و12 يوليو في بروكسل «ضغطاً قوياً على الحلفاء، خصوصًا الأوروبيين، ليتحملوا الذي تتحمله الولايات المتحدة برأيه». وأضافت «لهذا السبب، الدفاع في أوروبا هو بناء ضروري في هذا الوقت الذي لم نعد نعرف ما إذا كانت المكتسبات التي عشنا على أساسها خلال سبعين عامًا هي مكتسبات نهائية».

وأشارت بارلي إلى أن فرنسا وألمانيا قامتا بخطوة «تاريخية» في هذا الاتجاه عندما قررتا أن تبنيا سوياً طائرة حربية ومدفعية ثقيلة وعبر التوافق على «مبادرة تدخل أوروبية»، تكون نوعاً من هيئة أركان للأزمات تشمل عشرات الدول ومن المفترض أن تفضي إلى قوة مشتركة.

وتابعت «قررنا أن نصمم ونبني معاً» النموذج الذي سيخلف المقاتلة «رافال» والدبابة «لوكلير»، مبررة ذلك «بالحاجة إلى تعزيز صناعاتنا وأن نكون أقوى على مستوى أوروبا». وأكدت أن «العديد من الدول الأوروبية تشتري اليوم أيضًا معدات عسكرية خصوصًا من دول غير أوروبية، من الولايات المتحدة، وهذا ما نريد معالجته».

المزيد من بوابة الوسط