المفوضية العليا تطالب أوروبا بتسريع إجراءات استقبال اللاجئين

المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين، فيليبو غراندي (فرانس برس)

طلب المفوض الأعلى للأمم المتحدة للاجئين، فيليبو غراندي، من الدول الأوروبية تسريع إجراءات مغادرة اللاجئين، الذين قررت استقبالهم على أراضيها، لدول العبور المتواجدين فيها.

وأعرب فيليبو غراندي في مؤتمر صحفي، الأربعاء، عن أسفه، وقال: «تلقينا عددًا كبيرًا من عروض إعادة توطين اللاجئين من عدد كبير من البلدان الأوروبية، لكن ما يقلقني هو تطبيق عمليات المغادرة البطيئة جدًّا».

وأضاف: «أنتظر من بلدان إعادة التوطين (في أوروبا) أن تكون الإجراءات أسرع وأشد فعالية وأكثر تواترًا»، وفق «فرانس برس».

وكان غراندي أجرى زيارة إلى النيجر، الثلاثاء، آتيًا من ليبيا التي أعاد منها مجموعات من اللاجئين العالقين. وسيزور، اليوم الخميس، مراكز استقبال للاجئين في أغاديز، شمال النيجر، منطقة العبور الكبيرة للاجئين المتوجهين إلى ليبيا وأوروبا.

وأشاد غراندي بالاتفاق بين المفوضية العليا للاجئين والنيجر، الذي ينص أن تكون الأخيرة بلد عبور للاجئين ممن يعيش أوضاعًا هشة وصعبة، خاصة هؤلاء مَن يتواجدون في مخيمات في ليبيا.

لكنه أوضح أنه «من الضروري أن يغادر هؤلاء الأشخاص النيجر حتى لا يبقوا فيها فترة طويلة»، مضيفًا أن نحو 200 شخص فقط غادروا النيجر خلال ستة أشهر، فيما بالكاد وصل 1200 آخرون إلى ليبيا.

وحذر المفوض الأممي بالقول إن الأوروبيين «يتذرعون بضرورة تعزيز الرقابة على طول السواحل الليبية وهذا حقهم، لكن أشخاصًا في هذه الحالة يجدون أنفسهم حتمًا في أوضاع بالغة الصعوبة».

ومن المقرر أن يجتمع قادة عشرة بلدان أوروبية، الأحد، في بروكسل لمناقشة حلول أوروبية للتحدي الذي تفرضه الهجرة، ومنها تشديد الالتزامات المفروضة على طالبي اللجوء لتخفيف التوتر بين البلدان الأعضاء.

المزيد من بوابة الوسط