طالبان تستولي على قاعدة عسكرية بعد مقتل 30 جنديًا أفغانيًا

ناشطون أفغان يطالبون بتمديد الهدنة بين الحكومة وطالبان. (فرانس برس)

قال حاكم إقليم بادغيس الأفغاني، عبدالغفور مالك زاي، إن حركة طالبان قتلت 30 من قوات الأمن واستولت على قاعدة عسكرية في الإقليم الواقع بغرب البلاد اليوم الأربعاء، في أول هجوم كبير منذ وقف إطلاق النار خلال عيد الفطر.

وبحسب وكالة «رويترز» فقد ذكر حاكم الإقليم أن طالبان هاجمت نقطتي تفتيش في الساعات الأولى من الصباح. وقال رئيس المجلس الإقليمي في بادغيس، عبد3العزيز بك، إن طالبان استهدفت قاعدة عسكرية في منطقة بالامرغاب.

وأضاف بك: «تدفقت أعداد كبيرة من طالبان من عدة اتجاهات.. بعد ساعات من القتال العنيف قُتل 30 من قوات الأمن الأفغانية وسيطرت طالبان على القاعدة».

وتابع أن 15 من عناصر طالبان قتلوا في مناطق أخرى بالإقليم خلال الليل، مضيفًا أن المتشددين أعدوا لهجماتهم وقاموا بعمليات استطلاع في المنطقة خلال وقف إطلاق النار.

وقالت طالبان إن قتالًا عنيفًا لا يزال يجري، وإن «عشرات» الجنود قتلوا حتى الآن.

وأكد الناطق باسم شرطة بادغيس، نقيب الله أميني، مقتل 30 جنديًا، وقال إن طالبان قتلت أربعة جنود في هجمات منفصلة استهدفت نقاط تفتيش أمنية في المنطقة نفسها.

كانت الحكومة الأفغانية قد دعت أيضًا إلى وقف إطلاق النار خلال عيد الفطر، ودخل مقاتلو طالبان مدنًا عدة في أنحاء البلاد في مطلع الأسبوع احتفالاً بالعيد.

ومددت الحكومة لعشرة أيام هدنة أعلنتها من جانب واحد كان من المقرر أن تنتهي يوم الأربعاء.

كلمات مفتاحية