سول تجري مناورات للدفاع عن جزر متنازع عليها مع اليابان

تبدأ كوريا الجنوبية، الإثنين، مناورات عسكرية على مدى يومين للدفاع عن جزر دوكدو قبالة سواحلها الشرقية من هجوم ياباني غير محتمل، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

فمنذ انتهاء الاحتلال الياباني لشبه الجزيرة الكورية، وسول تسيطر على هذه الجزر الواقعة في بحر اليابان وتطلق عليها اسم دوكدو. إلا أن طوكيو تطالب بهذه الجزر التي تسميها تاكيشيما وتتهم كوريا الجنوبية باحتلالها بشكل غير شرعي.

وتُنظم المناورات في وقت أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أخيرًا وقف المناورات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية ضد أي هجوم من كوريا الشمالية إذ اعتبرها مكلفة و«استفزازية إلى حد كبير».

ونددت اليابان بـ«شدة» بالمناورات، واعتبرت أنها «غير مقبولة ومؤسفة للغاية»، وطالبت بتعليقها.

ومن غير المحتمل قط أن تشن اليابان هجومًا لكن كوريا الجنوبية تنظم هذه المناورات مرتين في السنة منذ العام 1986.

وصرحت ناطقة باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية تُدعى تشوي هيون سو بأن «مناورات الدفاع عن دوكدو هي تدريبات روتينية لمنع أي غزو من قبل قوى أجنبية».

وتشارك في هذه المناورات التي تعتبر محدودة جدًا بالمقارنة مع تلك المشتركة مع الولايات المتحدة ست قطع حربية وسبع طائرات. كما من المفترض أن يتم نشر وحدة بحرية في هذه الجزر الصخرية، حيث يقيم نحو أربعين شخصًا غالبيتهم من الشرطيين.

وتعاني العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان، وكلتاهما حليفتان للولايات المتحدة وتعتمدان نظامًا ديمقراطيًا واقتصاد السوق، من بعض التوتر بسبب خلافات حدودية وتاريخية.

المزيد من بوابة الوسط