ماكرون مؤكدًا لقاءه رئيس الوزراء الإيطالي: لم أقصد إغضاب روما

أعلنت الرئاسة الفرنسية، الخميس، أن الغداء الذي كان مقررًا الجمعة مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي سيجري في موعده، بعد اتصال هاتفي مساء الأربعاء، أكد فيه الرئيس إيمانويل ماكرون «أنه لم يدلِ بأي تصريح يهدف إلى إغضاب إيطاليا أو الشعب الإيطالي».

وقال الإليزيه، في بيان أوردته «فرانس برس»، إن ماكرون وكونتي «تطرقا إلى وضع السفينة أكواريوس وتباحثا في موافقهما»، مؤكدين أنه «على فرنسا وإيطاليا تعميق تعاونهما الثنائي والأوروبي لاتباع سياسة هجرة فعالة مع دول المصدر والعبور».

وأضاف أنهما «اتفقا قبل المجلس الأوروبي المقبل في نهاية يونيو، على ضرورة القيام بمبادرات جديدة ومناقشتها معًا».

وتابع البيان بأن ماكرون وكونتي «أكدا التزام فرنسا وإيطاليا تنظيم عمليات الإنقاذ في إطار القواعد الإنسانية لحماية الأشخاص في خطر»، وأن الرئيس الفرنسي ذكر بأنه «يدافع على الدوام عن ضرورة تضامن أوروبي أكبر مع الشعب الإيطالي».

واتفق المسؤولان في هذا الإطار على «أنه من الضروري القيام بمبادرات جديدة لا بد من التباحث بشأنها بشكل ثنائي قبل الجلسة المقبلة للمجلس الأوروبي في أواخر يونيو، وعلى «إثارة هذا الموضوع وملفات متعددة أخرى ذات اهتمام مشترك».

وأكدا أنهما «سيلتقيان في باريس الجمعة على غداء عمل يليه مؤتمر صحافي».

المزيد من بوابة الوسط