ترامب: كوريا الشمالية لم تعد تشكل تهديدًا نوويًّا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصل ولاية ميريلاند الأمريكية يوم الأربعاء (رويترز)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد عودته إلى الولايات المتحدة في أعقاب قمة تاريخية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، إن بيونغ يانغ لم تعد تشكل تهديدًا نوويًّا.

وكتب ترامب على «تويتر»: «يمكن للجميع أن يشعروا الآن بقدر أكبر من الأمان، مقارنة بما كان عليه الحال في اليوم الذي توليت فيه المنصب. لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية. الاجتماع مع كيم جونغ أون كان تجربة مثيرة وإيجابية جدًّا. هناك إمكانات هائلة تنتظر كوريا الشمالية في المستقبل». وأضاف أن كوريا الشمالية لم تعد «أكبر وأخطر مشكلة» بالنسبة للولايات المتحدة.

وكان ترامب وكيم أشادا بقمتهما التاريخية باعتبارها اختراقًا في العلاقات بين البلدين، لكن الاتفاق الذي توصلا إليه لم يوضح كثيرًا من حيث التفاصيل حول المسألة الأساسية المتعلقة بترسانة بيونغ يانغ النووية.

وأكد الرئيس الأميركي أن عملية نزع السلاح النووي «ستبدأ قريبًا جدًّا»، بعد عقد من التوتر حول الطموحات النووية لبيونغ يانغ. لكن صياغة الوثيقة الموقعة غامضة جدًّا خصوصًا في ما يتعلق بمواعيد تنفيذ بنودها، وقد أشارت إلى مفاوضات لاحقة من أجل تطبيق ما ورد فيها.

وسيتولى وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، المفاوضات بعد أن لعب دورًا أساسيًّا في إعادة إطلاق الحوار مع بيونغ يانغ.

وتتضمن الوثيقة التزامات سابقة لبيونغ يانغ لم يطبقها النظام الكوري الشمالي، ولا تشير إلى نزع السلاح النووي «قابل للتحقق ولا رجعة فيه»، وهو ما كانت الولايات المتحدة تصر عليه قبل قمة سنغافورة.

المزيد من بوابة الوسط