الشرطة الإسرائيلية تخلي بؤرة استيطانية في الضفة الغربية

الشرطة الإسرائيلية تطرد المستوطنين من البـؤرة العشوائية نتيف هافوت. (فرانس برس)

بدأت الشرطة الإسرائيلية الثلاثاء إخلاء البؤرة الاستيطانية العشوائية «نيتيف هافوت» المبنية جزئيًا في أملاك فلسطينية خاصة في الضفة الغربية.

وهذه البؤرة الاستيطانية تم تشييدها لتصبح في المستقبل حياً ضمن مستوطنة العازار في تجمع مستوطنات غوش عتصيون جنوب مدينة بيت لحم. ووصل مئات من أفراد الشرطة من دون أسلحة لإجلاء المستوطنين بشكل سلمي، بحسب «فرانس برس».

وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا قررت في فبراير أن يتم قبل 15 يونيو هدم 15 وحدة سكنية في البؤرة العشوائية بعدما تبيّن لها أن هذه المساكن مبنية على أملاك فلسطينية خاصة. ويعيش نحو 50 مستوطنًا في 15 وحدة سكنية في هذه البؤرة التي سينتهي اخلاؤها في موعد أقصاه الجمعة بعد 17 عامًا من إنشائها.

وقد توجه نحو ألفي ناشط إسرائيلي من اليمين المتطرف إلى البؤرة لدعم المستوطنين. ورفعت أعلام إسرائيلية كبيرة فوق بعض أسطح المنازل. من جهته، قال الناطق باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إن «السكان لم يرغبوا في التعامل بأسلوب عنيف مثلما جرى في حالات إخلاء سابقة». وأضاف روزنفيلد «حتى لا تكون هناك أي نوايا مبيتة لإحداث عنف في المكان، فقد أقامت الشرطة حواجز على الطرق ومنعت عشرة أشخاص من الوصول إلى المكان».

وقال إنه من المتوقع أن تستغرق عملية إخلاء العائلات ال15 «عدة ساعات على الأقل ربما طوال اليوم».

المزيد من بوابة الوسط