ترامب بعد لقائه كيم: يمكن للأعداء أن يصبحوا أصدقاء

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية مستعدتان حاليًا لفتح صفحة جديدة وكتابة تاريخ جديد مشترك، مضيفًا أن نزاع الماضي ليس بالضرورة له أن يستمر في المستقبل.

وفي كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي أعقب اجتماعه بزعيم كوريا الشمالية في سنغافورة، قال ترامب: «يمكن للأعداء أن يصبحوا أصدقاء، وليس من هناك حدود لما يمكن أن تفعله كوريا الشمالية إذا تخلت عن السلاح النووي، والرئيس الكوري لديه فرصة كي يقدم مستقبلاً استثنائيًا... الشجان هم من يصنعون السلام الذي يستحق العناء».

واللقاء الذي عُقد اليوم بين ترامب وكيم جونغ أون هو الأول من نوعه بين زعيم كوري شمالي ورئيس أميركي في السلطة، وهو يأتي بعدما دأب الرجلان إلى أسابيع قليلة مضت على تبادل أقذع الاتهامات والنعوت.

وفي السياق، وقع ترامب وكيم بيانًا مشتركًا عقب قمتهما التاريخية في سنغافورة، تعهدا فيه بإقامة علاقات جديدة بين واشنطن وبيونغ يانغ. كما تعهد ترامب بتوفير ضمانات أمنية لكوريا الشمالية فيما تعهد كيم بالعمل في سبيل نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية.

واتفق الجانبان على أن تتبع القمة مفاوضات يقودها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومسؤول كوري شمالي رفيع المستوى.

المزيد من بوابة الوسط