مصافحة تاريخية بين ترامب وكيم

الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون يتصافحان في قمة تاريخية بينهما في سنغافورة في 12 يونيو 2018. (أ ف ب)

تصافح الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون صباح الثلاثاء في سنغافورة في مستهل قمة تاريخية تجمع للمرة الأولى بين زعيم كوري شمالي ورئيس أميركي في السلطة.

وفي مشهد لم يكن أحد ليتخيله قبل أشهر خلت، تصافح ترامب وكيم أمام أعلام البلدين قبل أن يسيرا سويا على السجادة الحمراء ويتبادلا أطراف الحديث، وفقا لـ«فرانس برس».

وعبّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن قناعته بأن تجمعه «علاقة رائعة» بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، وذلك بعد دقائق من مصافحة تاريخية بينهما في سنغافورة. وقال ترامب وقد جلس إلى جوار الزعيم الكوري الشمالي، «سنقيم علاقة رائعة».

ترامب: «فرصة لمرة واحدة» للتوصل لاتفاق مع كوريا الشمالية

وهذا أول لقاء على الإطلاق بين زعيم كوري شمالي ورئيس أميركي في السلطة، وهو يأتي بعدما دأب الرجلان، حتى أسابيع قليلة خلت، على تبادل أقذع الاتهامات والنعوت.

والمصافحة التاريخية بين ترامب وكيم التي تابعها ملايين المشاهدين عبر قنوات التلفزة حول العالم، سيليها اجتماع ثنائي بينهما ثم اجتماع موسع يضم مساعديهما على أن يعقب هذا الاجتماع غداء عمل.

وقبل ساعات من القمة، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن المحادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ «تتقدم بسرعة».

وأضاف في مؤتمر صحافي، وفق «فرانس برس»: «أنا متفائل جدًا إزاء فرص نجاح» أول لقاء بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي، مضيفًا أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم «ضمانات أمنية فريدة ومختلفة» عن تلك التي عرضتها إلى الآن على بيونغ يانغ مقابل نزع أسلحتها النووية «بشكل كامل ويمكن التحقق منه ولا عودة عنه».