بابا الفاتيكان يقبل استقالة ثلاثة أساقفة في تشيلي

البابا فرنسيس. (رويترز)

أعلن الفاتيكان، اليوم الإثنين، أن البابا فرنسيس قبل استقالة ثلاثة أساقفة من تشيلي عقب فضائح متعلقة بانتهاكات جنسية، من بينهم خوان باروس أسقف مدينة أوسورنو التي تقع في قلب تلك الفضائح.

وكان 34 أسقفًا هم كل أساقفة تشيلي قدموا الشهر الماضي استقالة جماعية في خطوة غير مسبوقة. وجاءت الخطوة بعد حضورهم اجتماع أزمة مع البابا حول مزاعم التستر على انتهاكات جنسية في تشيلي.

وبحسب وكالة «رويترز» فلم يتضح إن كانت خطوة اليوم تعني أن البابا لن يقبل استقالة أي من الأساقفة الباقين.

ووعد البابا فرنسيس في نهاية الشهر الماضي الكاثوليك الذين كانوا ضحية انتهاكات جنسية في تشيلي على يد قساوسة بألّا تتجاهلهم الكنيسة «مرة أخرى مطلقًا»، وألا يجري التستر على الانتهاكات في بلادهم.

وتتركز الفضيحة على الأب فرناندو كاراديما الذي أدين في تحقيق أجراه الفاتيكان في 2011 بارتكاب انتهاكات جنسية بحق عدد من الصبية في سانتياجو في السبعينات والثمانينات. ونفى الأب المدان البالغ من العمر 87 عامًا الذي يعيش حاليًا في دار رعاية ارتكاب أي جريمة.

واتهم الضحايا باروس بأنه كان على علم بالانتهاكات وشهدها لكنه لم يفعل شيئًا لإيقافها. وينفي باروس المزاعم.

كلمات مفتاحية