«جيش التحرير» الكولومبي يعلن وقفًا لإطلاق النار في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية

أعلن متمردو «جيش التحرير الوطني» في كولومبيا، الاثنين، وقفًا لإطلاق النار من جانب واحد في نهاية الأسبوع الجاري لإفساح المجال أمام إجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

ويسري وقف العمليات العسكرية من يوم الجمعة 15 يونيو وإلى منتصف ليل الثلاثاء 19 يونيو وفق النشرة الإلكترونية لجيش التحرير الوطني، والتي أوردتها وكالة «فرانس برس».

وفي الجولة الأولى التي أجريت في مايو الماضي تقدم المرشح المحافظ المتشدد إيفان دوكي (41 عامًا)، الحديث العهد في السياسة، بفارق ضئيل على غوستافو بيترو (58 عامًا)، رئيس بلدية بوغوتا اليساري السابق والمنفصل عن الأحزاب التقليدية.

ودوكي هو الأوفر حظًا للفوز في الجولة الثانية والحاسمة.

وتعهد دوكي بمراجعة اتفاق السلام الذي وقعه الرئيس المنتهية ولايته خوان مانويل سانتوس مع متمردي «القوات المسلحة الثورية الكولومبية» (فارك).

ويقول دوكي إن الاتفاق شديد التساهل حيال المتمردين السابقين الذين أعفاهم من السجن في حال الإقرار بجرائمهم، وأبدى تحفظه على المفاوضات الجارية في كوبا بين حكومة سانتوس ومتمردي «جيش التحرير الوطني»، آخر حركة تمرد في البلاد.

ويقول سانتوس، الحائز جائزة نوبل للسلام عام 2016، إنه يريد أن يشهد «سلامًا تامًا» في بلاده حيث قُتل أكثر من 260 ألف شخص، ولا يزال نحو 83 ألفًا في عداد المفقودين، وحيث هجّر النزاع نحو 7.4 ملايين شخص على مدى نصف قرن.