سلسلة بشرية بطول 202 كلم للمطالبة باستفتاء على استقلال «الباسك» عن إسبانيا

شبّك نحو 175 ألف شخص أياديهم لتشكيل سلسلة بشرية بطول 202 كلم الأحد في منطقة الباسك في إسبانيا للمطالبة بإجراء استفتاء على استقلال المنطقة الإسبانية الشمالية، وفق ما نقلت «فرانس برس» عن منظمين.

ورفع المشاركون أعلام إقليم الباسك خلال تشكيلهم سلسلة بشرية تمتد من منتجع سان سيباستيان الساحلي إلى فكتوريا عاصمة الإقليم، حيث مقر البرلمان المحلي، مرورًا بمنطقة بلباو التي تشكل مركزًا للأعمال.

ونظمت مجموعة «غوري اسكو داغو» (الأمر بيدك) الحدث الذي شارك فيه نحو 175 ألف شخص تطلب نقلهم نحو ألف حافلة.

وقال الناطق باسم المجموعة انخل اوياربيدي، في معرض مخاطبته المناصرين في فكتوريا حول تقرير مصير منطقة الباسك: «لقد أثبتنا أننا نريد تقرير المستقبل السياسي لهذا البلد».

ودعمت اتحادات نقابية ومجموعات سياسية عدة مؤيدة للاستقلال المبادرة التي شاركت فيها شخصيات من «حزب الباسك القومي».

وقال رئيس برلمان إقليم الباسك باكارتشو تيخيريا إن هذه التظاهرة «تثبت أننا أمام شعب نشط وحيوي يريد اتخاذ القرارات بطريقة ديمقراطية».

وفي 2014 و2015 نظمت المجموعة أنشطة مماثلة للمطالبة بإجراء استفتاء لتعزيز الحريات السياسية في منطقة تتمتع بالفعل باستقلالية سياسية وثقافية كبيرتين بموجب الدستور الإسباني على غرار كاتالونيا.

ويهدف الحدث إلى إظهار الدعم لكاتالونيا التي سُجن العديد من قادتها المؤيدين للاستقلال أو فروا إلى خارج البلاد في أعقاب الاستفتاء على الاستقلال الذي أجري العام الماضي واعتبرته مدريد غير دستوري.

وتناور القوات المؤيدة للاستقلال في منطقة الباسك من أجل التمتع بنفوذ أكبر بعد أن أعلنت منظمة «ايتا» الانفصالية في 3 مايو حل نفسها.

وأوقعت منظمة «ايتا» التي تأسست في 1959 إبان ديكتاتورية فرنشيسكو فرانكو، 829 قتيلاً في حملة اغتيالات واعتداءات بالقنابل في إسبانيا وفرنسا، باسم استقلال «أوسكال هيريا»، إقليم الباسك الإسباني والفرنسي ونافار.

المزيد من بوابة الوسط