قبل المفاوضات النووية.. طهران تحذر كوريا الشمالية من الولايات المتحدة

شككت إيران، الإثنين، في الآفاق التي يمكن أن تنتج من المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، داعيةً بيونغ يانغ للتحلي بأقصى درجات اليقظة في ما يتعلق بالوعود التي تقطعها واشنطن.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، في مؤتمر صحفي في طهران وفق ما أوردت «فرانس برس»: «لدينا شكوك كبيرة في ما يتعلق بسلوك الولايات المتحدة ومقاربتها ونواياها، وننظر إلى أفعالها بتشاؤم تام».

وأضاف قاسمي: «في الوقت الراهن لا يمكننا أن نكون متفائلين إزاء سلوك الولايات المتحدة، وعلى حكومة كوريا الشمالية مقاربة هذه المسألة بيقظة مطلقة».

وقال قاسمي إن تخلي الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الاتفاق النووي الموقع العام 2015 بين إيران والدول الكبرى وغيرها من الاتفاقات الدولية، دليل على أنه شريك غير جدير بالثقة.

وتابع قاسمي: «نريد أن يتم إرساء السلام والاستقرار والأمن في شبه الجزيرة الكورية»، مضيفًا أن تجربة التعامل مع الولايات المتحدة وترامب تفرض «الكثير من التشاؤم».

ووصل ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون إلى سنغافورة الأحد لعقد قمة غير مسبوقة، في حين تطالب الولايات المتحدة بنزع السلاح النووي بشكل كامل وقابل للتحقق ولا رجعة فيه.

ويأتي ذلك بعد نحو شهر من انسحاب الرئيس الأميركي من الاتفاق النووي التاريخي الموقع بين إيران وقوى دولية أخرى الذي فرض قيودًا صارمة على البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات.