الجيش الإسرائيلي يزعم تدمير نفق تحت الماء شيدته حماس

ضفادع بشرية من حماس في استعراض عسكري. (فرانس برس)

ذكر الجيش الإسرائيلي، الأحد، أنه شن غارة جوية على قطاع غزة دمر خلالها نفقًا شيدته حركة حماس التي تسيطر على القطاع يمكن ضفادع بشرية من الحركة من الوصول إلى البحر من قاعدتهم.

وقال الناطق باسم الجيش، جوناثان كونريكوس، إن النفق، الأول من نوعه الذي تكتشفه الاستخبارات الإسرائيلية، تعرض للغارة في 3 يونيو في شمال غزة، فيما ضربت الطائرات الإسرائيلية أكثر من عشرة أهداف عسكرية في غزة، بحسب «فرانس برس».

ورجح وجود أنفاق مشابهة لذلك النفق لم تعثر عليها إسرائيل بعد. وقال: «نواصل عمليات المراقبة باستخدام جميع قدراتنا التشغيلية والفنية والاستخباراتية التي نملكها». وشن الجيش الإسرائيلي غاراته الأسبوع الماضي، وقال إنها رد على إطلاق فلسطينيين صواريخ من غزة. وقال كونريكوس إن النفق كان يمتد من منشأة عسكرية تابعة لحماس إلى البحر المتوسط «على مسافة عشرات الأمتار» على عمق مترين أو ثلاثة تحت الماء.

وأضاف أن النفق «كان يمكن أن يسهل نشاطًا عدائيًا ضد دولة إسرائيل»، مضيفًا أن مخرج النفق تحت الماء كان على بعد نحو ثلاثة كيلو مترات عن الحدود الإسرائيلية». وأشار إلى أن النفق استخدم في تدريبات حماس، وأنه كان «عملانيًا».

المزيد من بوابة الوسط