قمة «كيم - ترامب».. زعيم كوريا الشمالية يصل سنغافورة

وصل زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، الأحد، سنغافورة قبل قمة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب ربما تنهي خلافًا نوويًا بين الخصمين القديمين وتغير شكل الشمال الفقير المنعزل.

وسيدخل ترامب وكيم التاريخ بمجرد أن يلتقيا على جزيرة سنتوسا السياحية يوم الثلاثاء.

فالعداء قائم بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953 ولم يسبق أن اجتمع رئيس أميركي بزعيم كوري شمالي قط أو تحدثا حتى عبر الهاتف.

ووصل كيم مرتديًا بذلته الداكنة المميزة إلى مطار شانجي في سنغافورة التي تعتبر أبعد مكان يذهب إليه في زيارة منذ توليه الزعامة.

وكان في استقباله وزير خارجية سنغافورة فيفيان بالاكريشنان الذي نشر صورة له على «تويتر»، وهو يصافح كيم، وكتب «رحبنا بالزعيم كيم جونج أون الذي وصل للتو إلى سنغافورة».

وكانت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على شفا الحرب العام الماضي إذ تراشق كيم وترامب بالكلمات وتبادلا التهديدات إلى أن قدم كيم عرضًا دراميًا في مارس بلقاء ترامب ومناقشة نزع السلاح النووي وهو ما قبله الرئيس الأميركي بسرعة.

وعرض ترامب على بيونجيانج يوم الخميس إمكانية تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة بل وزيارة كيم للبيت الأبيض إذا ما تخلى عن ترسانته النووية.

وقال ترامب إنه قد يصل إلى حد توقيع اتفاقية مع كيم لإنهاء الحرب الكورية التي انتهت بهدنة لا بمعاهدة سلام.

وسيلتقي ترامب وكيم يوم الثلاثاء الساعة التاسعة صباحًا بالتوقيت المحلي (01:00 بتوقيت جرينتش) في فندق كابيلا الفاخر على جزيرة سنتوسا في سنغافورة.

المزيد من بوابة الوسط