لاريجاني: محاصرة إيران ستهدد أمن المنطقة

قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، يوم الجمعة وفق ما نقلت عنه «رويترز»، إن أمن الشرق الأوسط سيكون مهددًا إذا تعرضت طهران لمزيد من الضغوط من جانب خصميها إسرائيل والسعودية.

وشارك عشرات الآلاف من الإيرانيين في مسيرات مناهضة لإسرائيل في مناطق مختلفة من إيران بمناسبة يوم القدس العالمي الذي تبدي فيه إيران تضامنها مع القضية الفلسطينية، ورددوا هتافات «الموت لإسرائيل» و«الموت لأمريكا» وأحرقوا العلم الإسرائيلي.

ونقل التلفزيون الرسمي عن لاريجاني قوله للمتظاهرين «إسرائيل والسعودية هما مصدر الفوضى في المنطقة. مثلث إسرائيل والسعودية وأمريكا يريد تحويل المنطقة إلى مشهد فوضوي... أمن المنطقة سيكون مهددًا إذا ما حاصروا طهران».

ودعمت إسرائيل بقوة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني المبرم في 2015. وأعادت واشنطن فرض عقوبات على طهران وطالبتها بإجراء تغييرات واسعة النطاق تشمل التخلي عن برنامجها النووي والانسحاب من الحرب السورية.

وقال الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي يوم الاثنين إنه أمر باستعدادات لزيادة تخصيب اليورانيوم إذا انهار الاتفاق النووي مع الدول الكبرى رغم المحاولات الأوروبية للإبقاء عليه.

وقال لاريجاني للحشود في طهران إن مساعي إسرائيل تبوء بالفشل، مضيفًا أن «زعم إقامة نظام إقليمي جديد خطأ يرتكبونه ومحض خيال... الدفاع عن الفلسطينيين مسؤوليتنا».

ودعت إيران السعودية مرارًا للمساعدة في تحسين العلاقات المتدهورة بينهما والعمل من أجل إشاعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

وقال لاريجاني «يتعين حل القضايا الإقليمية على أيدي شعوب المنطقة والدول والحكومات».