الرئيس الأفغاني يعلن وقفًا لإطلاق النار بمناسبة عيد الفطر

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني الذي بقيت عروضه للسلام مع حركة «طالبان» حبرًا على ورق إلى الآن، الخميس وقفًا موقتًا أحادي الجانب لإطلاق النار في مناسبة عيد الفطر.

وأوضح الرئيس الأفغاني أن وقف إطلاق النار الذي سيطبق فقط مع حركة «طالبان» وليس مع تنظيم «داعش» سيبدأ في «اليوم السابع والعشرين من شهر رمضان وسيتواصل حتى خامس أيام عيد الفطر» الذي يفترض أن يبدأ نهاية الأسبوع المقبل.

وبالتالي، فإن وقف المعارك سيستمر أسبوعًا. وكما يبدو من الثلاثاء 12 يونيو إلى الأربعاء 20 يونيو، لكن المراقبين اعتبروا أن هذه الفرضية غير مرجحة.

وأعلن الناطق باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد، لوكالة «فرانس برس»، أنه «يتحقق من هذا الإعلان مع مسؤولي» الحركة.

وأوضح الرئيس الأفغاني أن هذا القرار غير المسبوق يأتي بعد «الفتوى التاريخية الصادرة عن مجلس العلماء الأفغان» الذين اعتبروا الاثنين أن القتال باسم الجهاد في أفغانستان، أمر «غير شرعي» في الإسلام، داعين لعقد مباحثات سلام.

وقال إن «الحكومة الأفغانية تأمر كل قوات الأمن والدفاع بوقف هجماتها ضد حركة طالبان خلال فترة وقف إطلاق النار هذا، لكن العمليات ستتواصل ضد داعش والقاعدة والمجموعات الإرهابية الدولية الأخرى».

وأضاف: «الاثنين اجتمع نحو ثلاثة آلاف من علماء الدين الذين قدموا من كل أنحاء البلاد لنشر فتوى تعتبر أن الهجمات الانتحارية (حرام) وتدعو إلى وقف إطلاق النار».

وتابع الرئيس الأفغاني بأن «الحكومة تدعم هذه الفتوى التي اعتمدت بالإجماع وتدعم وقف إطلاق النار الذي أوصت به».

وكان مجلس العلماء الأفغان الذي عقد جمعية كبرى (لويا جيرغا) الاثنين في كابل بحضور آلاف رجال الدين الذين قدموا من 34 محافظة، نشر فتوى من سبع نقاط تعلن أن «الهجمات الانتحارية والتفجيرات تتعارض مع الإسلام وهي حرام».

وتابعوا بأن «لا أساس قانونيًا للحرب الجارية في أفغانستان حيث الأفغان وحدهم هم ضحايا الحرب (التي) لا تحمل أي قيمة دينية ولا وطنية ولا إنسانية».

وبعد ساعة على نشر هذه الفتوى التي بثت مباشرة على التلفزيون، فجر انتحاري نفسه عند مدخل الخيمة التي كانت تعقد فيها الجمعية موقعًا سبعة قتلى في اعتداء تبناه تنظيم «داعش».

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الأفغاني الجنرال شريف يافتالي، في مؤتمر صحافي: «نأمل في أن يلتزم الجانب الآخر بوقف إطلاق النار».

من جهته، قال الجنرال الأميركي جون نيكلسون قائد قوات حلف شمال الأطلسي التي تضم غالبية من العناصر الأميركية، إن هذه القوات «ستحترم» أيضًا الهدنة.

وقال في بيان «ننضم إلى تطلع أفغانستان في أن تمر نهاية رمضان بسلام»، مضيفًا: «وهو ما لا يشمل مكافحة الإرهاب».

غير مرجحة

لكن المحلل السياسي هارون مير اعتبر أن هذه الفرضية "غير مرجحة" لكنه شدد على الجانب "الرمزي" لهذه الرسالة.

وقال لوكالة «فرانس برس»: «عبر اقتراح وقفًا لإطلاق النار بعد دعوة العلماء وفي أوج سنة انتخابية، إنما يحاول الرئيس دون شك تعزيز موقفه وتقديم نفسه على أنه صانع سلام».

ومن المرتقب تنظيم انتخابات تشريعية، هي الأولى في البلاد منذ 2010، في أكتوبر وانتخابات رئاسية تليها في العام 2019.

وفي نهاية فبراير وخلال مؤتمر إقليمي، عرض الرئيس غني إجراء محادثات سلام مع حركة طالبان على أن تتمكن الحركة من أن تصبح حزبًا سياسيًا إذا وافقت على وقف إطلاق النار واعترفت بدستور العام 2004.

ومنذ ذلك الحين لم ترد حركة طالبان رسميًا على مبادرته. لكنها واصلت الاعتداءات الدامية مستهدفة بشكل خاص القوات الأمنية والشرطة والجيش منذ بدء شهر رمضان مع مواصلة القتال في عدة ولايات لا سيما في غرب البلاد ووسط شرقها.

والأسبوع الماضي أعلن الجنرال جون نيكلسون أن المتمردين «يتفاوضون سريًا» مع السلطات الأفغانية.

وقال «هناك محادثات مكثفة ضمن حركة طالبان وهذا يفسر لماذا لم نتلق ابدًا ردًا رسميًا على عرض السلام الذي قدمه الرئيس غني».

المزيد من بوابة الوسط