سول تأمل باتفاق لإنهاء الحرب الكورية في أسرع وقت

أعلنت كوريا الجنوبية، الخميس، أنها تجري محادثات ثلاثية مع بيونغ يانغ وواشنطن بهدف التوصل إلى اتفاق في أسرع وقت يضع حدًّا للحرب الكورية، وذلك قبل بضعة أيام من قمة مرتقبة بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون.

وانتهت الحرب الكورية بين 1950 و1953 بهدنة وليس بمعاهدة سلام، ما يعني أن الكوريتين لا تزالان في حالة حرب. وأعلن الرئيس الأميركي أن السلام سيكون في صلب القمة التاريخية في سنغافورة في 12 يونيو مع الزعيم الكوري الشمالي.

وقال ترامب الأسبوع الماضي بعد لقائه في البيت الأبيض الجنرال كيم يونغ شول: «لقد تحدثنا عن وضع حد للحرب الكورية».

والخميس، أعلنت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أنها تخوض محادثات ثلاثية حول هذا الموضوع، من دون الإدلاء بتفاصيل إضافية.

وصرح الناطق باسم الوزارة نوه كيو دوك، وفق وكالة «فرانس برس»، بأن «الحكومة ستواصل المباحثات الثلاثية بين الجنوب والشمال والولايات المتحدة لإعلان انتهاء الحرب في أسرع وقت».

وأوضح أن كوريا الجنوبية ستدير مركزًا صحافيًّا في سنغافورة الأسبوع المقبل يشمل وسائل الإعلام الكورية الجنوبية والأجنبية، ما يزيد التكهنات حول مجيء الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي أن إلى القمة.

لكن مسؤولاً كبيرًا في الرئاسة الكورية الجنوبية أكد لوكالة «يونهاب» أن احتمال عقد قمة ثلاثية في سنغافورة ضعيف لأن ترامب أوضح أن قمة الثلاثاء يمكن أن تكون الأولى ضمن سلسلة من القمم.

وقال المسؤول: «سبق أن قلنا إنه ينبغي صدور بيان يعلن نهاية الحرب لأننا كنا نعتقد أن القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في 12 يونيو ستكون حدثًا وحيدًا. ولكن بالنظر إلى الوضع الراهن، لا سبب لاستعجال الأمور».

المزيد من بوابة الوسط