محامي ترامب: كيم كونغ أون توسّل «راكعاً» من أجل القمة

رودي جولياني. (أرشيفية:الإنترنت)

بعد الهدوء الذي عاد إلى العلاقات الأميركية الكورية الشمالية، أدلى محامي الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتصريحات «مستفزة»، قال فيها إن زعيم كوريا الشمالية «ركع وتوسل» ليوافق ترامب على لقائه بعد إعلانه إلغاء القمة.

وقال رودي جولياني، في مؤتمر صحفي بإسرائيل، إن ترامب كان قد ألغى القمة المرتقبة مع كيم كونغ أون، في مايو الماضي لأن مسؤولين كوريين كبار «أهانوا» مسؤولين في إدارة ترامب. وأضاف: «لقد قالوا إنهم سيخوضون حربًا نووية ضدنا وسيهزموننا فيها. ونحن رددنا بالقول إننا لن نشارك في قمة تحت هذه الظروف»، وفق ما ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال».

وأشار إلى أنه بعد إلغاء ترامب للقمة، فإن كيم «عاد على ركبتيه ويديه وتوسل من أجلها، وهذا هو بالتحديد الموقف الذي أردنا وضعه فيه»، معتبراً أن أميركا لها «اليد العليا» الآن. كما أوضح أن كوريا الشمالية مستعدة للتخلي عن برنامجها النووي، لكنه قال إنها «سترغب في الحصول على وقت طويل جدًا لإنجاز ذلك».

وكان ترامب أعلن إلغاء القمة المقررة مع زعيم كوريا الشمالية، قبل أن يعلن مجددًا، بعد مفاوضات رفيعة، أن القمة ستعقد في وقتها في 12 يونيو الحالي في سنغافورة.