أوروبا تطالب واشنطن باستثناء شركاتها في إيران من العقوبات

أعلام الاتحاد الأوروبي خارج مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل. (رويترز)

بعثت الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران برسالة إلى كبار المسؤولين الأميركيين تؤكد فيها التزامها بالاتفاق الذي انسحبت منه واشنطن وتحث الولايات المتحدة على إعفاء شركات الاتحاد الأوروبي العاملة في إيران من العقوبات.

وبحسب وكالة «رويترز»، فقد حدد وزراء الخارجية والمالية في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، في الرسالة، المجالات التي يريدون أن تشملها الإعفاءات ومنها قطاعات الأدوية والرعاية الصحية والطاقة والسيارات والطيران المدني والبنية التحتية والبنوك.

وقال الوزراء ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، في الرسالة الموجهة إلى وزيري الخزانة والخارجية الأميركيين، إن «أي انسحاب إيراني (من الاتفاق النووي) سيزيد من زعزعة الاستقرار في منطقة أي صراعات إضافية فيها ستكون كارثية».

كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن يوم 8 مايو الماضي انسحاب بلاده من الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني في عام 2015، فضلًا عن استئناف العمل بكافة العقوبات التي تم تعليقها نتيجة التوصل إلى هذه الصفقة.

ونتيجة لذلك أصبحت الدول الحليفة للولايات المتحدة، أي فرنسا وألمانيا وبريطانيا، التي أعلنت أنها لا تعتزم الانسحاب من هذه الصفقة، معرضة لمخاطر فرض عقوبات على شركاتها العاملة في إيران، والتي عقدت صفقات اقتصادية مع طهران بمليارات الدولارات، وأعلن شركاء واشنطن الغربيون عزمهم مواصلة الالتزام بشروط الاتفاق مع إيران.

المزيد من بوابة الوسط