حمم بركان «كيلويا» تدمر مئات المنازل في هاواي

منطقة كيلاويا في هاواي. (فرانس برس)

دُمرَّت مئات المنازل في جزيرة هاواي من جراء الحمم التي قذفها بركان «كيلويا» الذي يعد من أنشط براكين العالم.

وقالت الناطقة باسم مقاطعة هاواي، جانيت سنايدر، في تصريح إلى وكالة «فرانس برس»: «خسرنا مئات المنازل في كابوهو بيتش لوتس وفاكيشن لاند خلال الليل لكن لا نعرف عددها بدقة».

وأوضحت الناطقة أن هذه الخسائر الأخيرة تضاف إلى 117 منزلًا آخر دمرت منذ بداية ثوران البركان في الثالث من مايو الماضي، الأمر الذي اضطر السلطات لاجلاء 2500 شخص.

وقال مرصد البراكين في هاواي إن الحمم غطت بالكامل كابوهو باي وجزءًا كبيرًا من «فاكيشنلاند» وكل منطقة كابوهو بيتش لوتس باستثناء الجزء الشمالي منها.

من جهة أخرى، سجلت سلسلة زلازل ليل الإثنين - الثلاثاء في الجزيرة، بلغت شدة أقواها 5.5 درجات وأدت إلى انبعاث سحابة من الرماد.

وغطت الحمم مساحة حوالي 20 كيلو مترًا مربعًا منذ بدء ثوران البركان.

و«كيلويا» هو أحد أكثر البراكين نشاطًا في العالم وأحد خمسة براكين في هاواي كبرى جزر الأرخبيل. وأجلي آلاف السكان منذ انفجار البركان في مايو الماضي.

ويرى العلماء أن النشاط البركاني قد ينذر بثوران أكبر يشبه ما حدث في منتصف عشرينات القرن الماضي.

كلمات مفتاحية