«حظر الأسلحة الكيميائية» تجتمع 26 يونيو بطلب من لندن لتعزيز صلاحياتها

عنصرين من أجهزة الطوارئ في لباس واقٍ وهما يثبتان خيمة على المقعد الذي انهار عليه العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته . (فرانس برس)

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الثلاثاء، أنها ستعقد اجتماعًا خاصًّا يومي 26 و27 يونيو في لاهاي بناء على طلب لندن بهدف تعزيز صلاحياتها.

يأتي الطلب الذي أيده 11 بلدًا من أصل 192 بعد هجوم كيميائي مفترض في سورية وتسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا، وفق «فرانس برس».

وكان مستشار الأمن القومي البريطاني، مارك سيدويل، أجرى محادثات الخميس مع سفراء لدى المنظمة ومقرها لاهاي. وأوضحت المنظمة في بيان أن طلب الحكومة البريطانية حصل على «تأييد أكثر من 64 دولة عضوًا في معاهدة الأسلحة الكيميائية» وهو عدد ضروري لانعقاد اجتماع في غضون 30 يومًا.

وتابعت المنظمة أن «الاجتماع الخاص لمؤتمر الدول الأعضاء مقرر يومي 26 و27 يونيو في المنتدى العالمي في لاهاي». ومن المفترض أن يتضمن جدول الأعمال السماح لخبراء المنظمة بتسمية المسؤولين عن أي استخدام مستقبلي لأسلحة كيميائية.

ومن المفترض أن تتزود المنظمة بآلية جديدة لتحديد المسؤوليات عند استخدام أسلحة كيميائية رغم مخاطر الاتهام بالانحياز السياسي، بحسب ما أعلن مديرها أحمد أوزومجو. وكان أوزومجو صرح في كلمة في لندن الشهر الماضي «أريد التشديد على ضرورة أن تسد الأسرة الدولية هذه الثغرة».

ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية مكلفة مراقبة تطبيق معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية التي دخلت حيز التنفيذ في العام 1997 بهدف التخلص من الأسلحة الكيميائية في العالم.

وتحرص المنظمة أيضًا على التحقق من ادعاءات ذات مصداقية باستخدام أسلحة كيميائية من خلال إرسال خبراء يقتصر عملهم على تحديد الوقائع لكن دون تحديد مسؤوليات.

المزيد من بوابة الوسط