ارتفاع حصيلة ضحايا ثوران بركان غواتيمالا إلى 62 قتيلاً

ارتفعت حصيلة القتلى الذين سقطوا جراء ثوران بركان «فويغو» في غواتيمالا إلى 62 قتيلاً، الإثنين، في الوقت الذي تواصل فيه فرق الإسعاف جهودها لانتشال الجثث من القرى المنكوبة، كما أعلنت السلطات ونقلت عنها «فرانس برس».

وقال فانويل غارسيا رئيس «المعهد الوطني للطب الشرعي»، الهيئة المولجة التعرّف على هويات الضحايا، إنه «إلى الآن بلغ عدد الجثث التي يعمل عليها المعهد الوطني للطب الشرعي 62 جثة».

ومن جهته، قال سيريو كاباناس مدير وكالة الحالات الطارئة في غواتيمالا: «هناك مفقودون ولكننا لا نعلم كم هو عددهم».

وإضافة إلى القتلى أجلت السلطات 4500 شخص من القرى الواقعة في سفح البركان.

وكانت حصيلة رسمية سابقة أفادت بمقتل 33 شخصًا وإصابة 46 آخرين بجروح إثر دخول البركان في حالة ثوران الإثنين، قذف خلالها حممًا ملتهبة، وانبعثت منه أدخنة سامة غطت أرجاء المنطقة ولا سيما القرى المجاورة له ومدينة انتيغوا، أهم موقع سياحي في غواتيمالا.

ويبلغ ارتفاع بركان فويغو (بركان النار) 3763 مترًا ويبعد 35 كلم جنوب غرب العاصمة غواتيمالا.

واستمر ثوران بركان فويغو لأكثر من 16 ساعة قبل أن يخمد، لكن المعهد الوطني للبراكين أكد أنه لا يستبعد تجدد النشاط في البركان، داعيًا إلى التزام أقصى درجات الحيطة والحذر تحسبًا لأي ثوران جديد.

المزيد من بوابة الوسط