تخوفات بريطانية من «تهديد إرهابي خطير» خلال العامين المقبلين

كوماندوز بريطاني. (أرشيفية: الإنترنت)

حذرت وزارة الداخلية البريطانية من أن البلاد ستواجه «تهديدا إرهابيا خطيراً» ، خلال العامين المقبلين على الأقل، مع توقعات بارتفاعه لاحقاً.

كما قالت وكالات الأمن إن بريطانيا تواجه أيضاً نمواً في خطر العنف اليميني، وتعتقد أنه قد يكون دافعاً لشن هجمات، وذلك تزامناً مع اقتراب الكشف عن استراتيجية بريطانيا لمكافحة الإرهاب، بحسب «فرانس برس».

وسيعلن وزير الداخلية ساجد جاويد، الإثنين، مجموعة من الخطوات الهادفة لتعزيز جهود السلطات الأمنية لمواجهة العنف. وقالت الوزارة في بيان نقلته صحيفة «غارديان»: «نتوقع أن يتزايد التهديد الإرهابي الحالي خلال العامين المقبلين، وأن يرتفع أكثر لاحقا، كما أننا نعتقد أن تهديد الإرهاب اليميني في نمو».

وتابع البيان: «عالمياً، الجماعات الإرهابية من كل الخلفيات مستمرة في التطوير، مستغلة وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا والعلم لتوسيع أهدافها وطموحاتها». ومنذ مارس 2017، أحبطت سلطات الأمن في بريطانيا 12 هجوما إرهابيا و4 هجمات من اليمينيين المتطرفين، فيما تنفذ الأجهزة الأمنية مئات العمليات الأخرى حاليا.

وخضع نحو 20 ألف شخص في بريطانيا للتحقيق، بعد شكوك في إمكانية قيامهم بشن أو التخطيط لهجمات. ومن المتوقع أن تشمل الخطة التي سيعلن عنها الاثنين، كشفا أكبر للمعلومات التي تتوصل لها أجهزة الاستخبارات، التي كانت ترفض سابقا مشاركة معلوماتها مع أجهزة أمنية أخرى.