ماتيس: مفاوضات ترامب وجونغ أون «طريق وعرة»

قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، اليوم الأحد، إن طريقًا وعرة أمام القمة بين الرئيس دونالد ترامب، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وأضاف ماتيس، وفق ما نقلت عنه وكالة «رويترز»، أن كوريا الشمالية ستتلقى مساعدة فقط عندما تظهر خطوات «يمكن التحقق منها ولا رجعة فيها» تجاه نزع السلاح النووي.

وسعت التعليقات لمعالجة مخاوف من أن الولايات المتحدة ربما تتسرع في تحقيق انفراجة في قمة لم يسبق لها مثيل بين الزعيمين بعد أن أعاد ترامب الاجتماع إلى مساره في سنغافورة يوم 12 يونيو.

وقال ماتيس، قبل بدء اجتماع مع نظيريه الكوري الجنوبي والياباني على هامش منتدى أمني في سنغافورة: «في أحسن الأحوال، يمكننا أن نتوقع طريقًا وعرة إلى (المفاوضات)».

وأضاف: «سنواصل تنفيذ جميع قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن كوريا الشمالية. ولن تتلقى كوريا الشمالية المساعدة إلا عندما تظهر خطوات يمكن التحقق منها ولا رجعة فيها لنزع السلاح النووي».

وقال ترامب، يوم الجمعة، إنه سيعقد الاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي في تحول مفاجئ في دبلوماسية تهدف إلى إنهاء البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

وبعد ثمانية أيام من إلغاء ترامب القمة بسبب «عداء» بيونغ يانغ، أعلن قراره المضي قدمًا في الاجتماع بعد استضافة مبعوث زعيم كوريا الشمالية في البيت الأبيض، قائلاً إنه يتوقع «نتيجة إيجابية للغاية» مع بيونغ يانغ.

ولسنوات واجهت كوريا الشمالية عقوبات اقتصادية بسبب برامجها النووية والصاروخية منذ أن أجرت أول تجربة نووية في العام 2006.

المزيد من بوابة الوسط