الجيش الأميركي: مقتل 50 قياديًا بطالبان في ضربة صاروخية

جنود مارينز في قاعدة باقليم هلمند في افغانستان. (رويترز)

قال ناطق باسم الجيش الأميركي، اليوم الأربعاء، إن أكثر من 50 من قادة حركة طالبان البارزين قتلوا في قصف مدفعي استهدف اجتماعهم في إقليم هلمند بجنوب أفغانستان، وذلك في وقت لا يزال فيه القتال مستمرًا في أنحاء البلاد.

وصرح الناطق باسم القوات الأميركية في أفغانستان، اللفتنانت كولونيل مارتن أودونيل، بأن الهجوم على اجتماع لقادة طالبان في منطقة قلعة موسى في إقليم هلمند أحد معاقل حركة طالبان كان ضربة قوية للمسلحين.

وتابع: «إنها بالتأكيد ضربة كبيرة»، مضيفًا أن عدة قادة آخرين من المستويات العليا والأدنى قتلوا خلال عمليات استمرت عشرة أيام هذا الشهر.

ورفضت طالبان التقرير ووصفته بأنه «دعاية»، وقالت إن الهجوم أصاب منزلين لمدنيين في قلعة موسى وأسفر عن مقتل خمسة مدنيين وجرح ثلاثة آخرين.

وقال الناطق قاري يوسف أحمدي في بيان «هذه منطقة سكنية مدنية لا صلة لها بحركة طالبان».

وأشار الجيش الأميركي إلى أن اجتماع 24 مايو شارك فيه قادة من أقاليم أفغانية مختلفة، بما في ذلك إقليم فراه المجاور، حيث هدد مقاتلو طالبان لفترة قصيرة باجتياح العاصمة الإقليمية هذا الشهر.

وقال أودونيل: «نعتقد أن الاجتماع كان للتخطيط للخطوات المقبلة»، مضيفًا أن القصف بنظام صواريخ المدفعية سيعطل عمليات طالبان لكنه لن يعني بالضرورة توقف القتال.

وظهرت تفاصيل عملية الأسبوع الماضي مع استمرار القتال في أجزاء أخرى من أفغانستان حيث بدأت حركة طالبان هجومها الربيعي السنوي في الشهر الماضي. وتهدف الحركة إلى استعادة السلطة لفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.