تعيين قاضٍ سابق على رأس حكومة تصريف أعمال في باكستان

ناصر الملك في إسلام آباد. (فرانس برس)

عينت باكستان، اليوم الإثنين، قاضيًا سابقًا على رأس حكومة موقتة تتولى بداية هذا الأسبوع مهمة تصريف الأعمال الجارية في البلد، وذلك حتى الانتخابات التشريعية المقررة في 25 يوليو 2018 لتنبثق عنها حكومة جديدة.

وبحسب وكالة «فرانس برس» فقد أُعلن اسم ناصر الملك (67 عامًا)، وهو رئيس سابق للمحكمة العليا ومتقاعد حاليًا، خلال مؤتمر صحفي عقده رئيس الوزراء شهيد خاقان عباسي وزعيم المعارضة في الجمعية الوطنية خورشيد شاه.

وقال رئيس الوزراء: «إنه يوم مهم في تاريخ الديمقراطية في باكستان والاسم (رئيس الحكومة الموقت) كان موضع توافق».

وأضاف عباسي الذي ستُسلم حكومته في 31 مايو السلطة لرئيس الحكومة الموقت: «اخترنا شخصية ذات ماضٍ واضح للغاية يكون عملها (في هذا المنصب) الأفضل».

وسيعين ناصر الملك لاحقًا أعضاء حكومته الموقتة لحين إجراء الانتخابات وتشكيل حكومة جديدة.

وبعد دقائق من الإعلان وجه زعيم المعارضة عمران خان «تهانيه» لرئيس الحكومة الجديد.

وناصر الملك قاضٍ عرف بنزاهته وغير مرتبط بأي حزب، وكان عضوًا لنحو عقد في المحكمة العليا، وترأس هذه المحكمة في الفترة بين يوليو 2014 وأغسطس 2015.