رغم ترؤس كوتاريلي الحكومة.. إيطاليا تتجه نحو انتخابات جديدة

تتجه إيطاليا نحو تنظيم انتخابات تشريعية جديدة من المرجح لها الخريف المقبل رغم قبول كارلو كوتاريلي الموظف السابق في صندوق النقد الدولي مهمة تشكيل ائتلاف حكومي جديد.

وقال كارلو كوتاريلي بعد تسلمه قرار تكليفه من رئيس الجمهورية سيرجو ماتريلا اليوم إنه «يقبل المهمة بتحفظات»، وإنه سيتم تنظيم انتخابات عامة جديدة بعد شهر أغسطس في حال عدم حصول حكومته على الغالبية الضرورية داخل مجلس النواب.

وأعلن حزب «خمسة نجوم» وحزب «رابطة الشمال» أنهما لن يصوتا على برنامج حكومة كارلو كوتاريلي، فيما تزداد الضغوط على حزب «فورتسا-إيطاليا» بزعامة برلسكوني لرفض منح الثقة له.

وقال ماتيو سالفيني زعيم رابطة الشمال إن أي دعم من برلسكوني للحكومة الجديدة يعني نهاية التحالف معه رسميًا، أي فقدان برلسكوني أصوات رابطة الشمال في مناطق عدة من البلاد إبان الاقتراع المقبل.

وقال حزب «فراتيلي-دي إيطاليا» اليميني إنه يرفض أي حكومة مقبلة غير منتخبة.

ورفض ماتاريلا، نهار الإثنين، تكليف باولو سافونو بمنصب وزير المالية في حكومة جوزيبي كونتي التي لم ترَ النور بسبب معارضة سافونو المبدئية العملة الأوروبية الموحدة اليورو.

وفي بروكسل، دعا وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم السياسيين الإيطاليين إلى رص الصفوف والدفاع عن الخيار الأوروبي لإيطاليا.

ولكن ضغط الأسواق المالية وارتفاع حدة التوتر بين السياسيين الإيطاليين يطرح شكوكًا كبيرة بشأن مستقبل الوضع السياسي في البلاد.

ويقوم كارلو كوتاريلي بعرض تشكيلته الوزارية على الرئيس ماتاريلا في وقت لاحق قبيل التوجه إلى البرلمان للحصول على ثقة النواب، وهو أمر مستبعد وفق المحللين الإيطاليين.

في غضون ذلك، تسعى الدبلوماسية الإيطالية إلى الإبقاء على حضورها. وقررت وزارة الخارجية الإيطالية إرسال الأمينة العامة للوزارة اليزابيتا بيلوني لتمثل البلاد في المؤتمر الذي دعت إليه فرنسا يوم الثلاثاء حول ليبيا، والذي يمثل وفق المراقبين ساحة اختبار إضافية دقيقة للسياسيين الإيطاليين.