الحكومة الفرنسية تدافع عن نفسها: نناضل من أجل «حقوق الفقراء»

المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامان غريفو في قصر الأليزيه. (فرانس برس)

أعلن الناطق باسم الحكومة الفرنسية، بنجامين غريفو، أن حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون تناضل من أجل «حقوق الفقراء» الذين «من دون شك لم يقترعوا في الانتخابات الأخيرة»، وذلك في مقال نشرته جريدة «لو باريزيان».

وكتب غريفو في مقاله «في بلاد حقوق الإنسان نضع في صلب نضالنا حقوق الفقراء. هؤلاء من دون شك لم يقترعوا في الانتخابات الأخيرة. لكننا نناضل من أجلهم»، بحسب «فرانس برس».

واستنكر غريفو المقرب من الرئيس الفرنسي في مقاله «انهيار نموذجنا الاجتماعي» الذي اعتبر أنه «يساعد على البقاء على قيد الحياة بدلاً عن تحمل تكاليف العيش»، وسياسات «تقتصر على شراء السلم الاجتماعي عبر تقديم المساعدات، والإعانات المالية، والتسويات».

وتطرق غريفو في مقاله إلى «مئة ألف طالب يخرجون سنويًا من نظامنا التعليمي من دون نيل شهادة»، و«تفشي البطالة»، و«تسعة ملايين فقير بينهم ثلاثة ملايين طفل وأربعة ملايين يعيشون في مساكن غير مستوفية الشروط، ومتوسط عمر متوقع أدنى من عشر سنوات للأشد فقرًا».

وكتب غريفو أن الطبقة السياسية السابقة أهملت مكافحة الفقر معتبرة أنه «استثمار انتخابي سيئ جدًا». وتابع غريفو إن «إخراج الأكثر عوزًا من الأوضاع التي يعانونها يستغرق وقتًا، سنوات، وأحيانًا جيلاً كاملاً»، وأن «الأحياء الأكثر فقرًا تشهد أعلى نسبة امتناع عن التصويت».

وأضاف: «لمن يهاجمون الحكومة في الشأن الاجتماعي ويطالبونها بالإنفاق من أجل معالجة أعراض التململ الاجتماعي قول إننا نعالج عدم المساواة من جذورها. دعونا لا نراهن على الانتخابات المقبلة بل على الجيل المقبل».

وانتقد نواب في المعارضة اليسارية تعبير «الفقراء»، كذلك انتقد النائب في حزب«فرنسا المتمردة» أدريان كاتين التعبير بقوله: «الهدايا للأثرياء، ضرب قانون العمل، الانتقاء في الجامعات... هذا كله من أجل الفقراء».

المزيد من بوابة الوسط