«واشنطن بوست»: مسؤولون أميركيون يصلون كوريا الشمالية للإعداد للقمة

حدود الكوريتين. (أرشيفية: الإنترنت)

دخلت مجموعة من المسؤولين الأميركيين كوريا الشمالية الأحد لإجراء محادثات بشأن الإعداد للقمة بين الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم كونغ أون.

وذكرت جريدة «واشنطن بوست» نقلاً عن شخص مطلع على الترتيبات قوله إن السفير الأميركي السابق إلى كوريا الجنوبية سونج كيم استدعي من منصبه الحالي في الفليبين للإشراف على الاستعدادات.

وقال مسؤول كوري جنوبي كبير الأحد إن الكوريتين تناقشان احتمال تقديم الولايات المتحدة تعهدًا لكوريا الشمالية بعدم الاعتداء وبدء محادثات لإبرام اتفاقية سلام لمعالجة مخاوف بيونغ يانغ الأمنية قبل اجتماع قمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، وفق «رويترز».

وعقد الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن والزعيم الكوري الشمالي كيم كونغ أون اجتماعًا ثانيًا مفاجئًا يوم السبت بعد أن ألغى الرئيس دونالد ترامب محادثاته المقرر عقدها في سنغافورة في 12 يونيو قبل طرحه إعادة العمل بالخطة من جديد.

وقال المسؤول الرئاسي الكوري الجنوبي الكبير للصحفيين: «من أجل نجاح القمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة نبحث سبل تبديد مخاوف كوريا الشمالية الأمنية على المستوى العملي. وذلك يشمل إنهاء العلاقات العدائية وتعهدًا مشتركًا بعدم الاعتداء وبدء محادثات إبرام معاهدة سلام لتحل محل الهدنة الحالية».

المزيد من بوابة الوسط