البيت الأبيض يشرح في رسالة «شديدة اللهجة» أسباب إلغاء القمة مع كوريا الشمالية

برر البيت الأبيض إلغاء القمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بعدم وفاء بيونغ يانغ «بسلسلة من الوعود».

وفي رسالة مقتضبة من حوالى عشرين سطرًا وجهت إلى الزعيم الكوري الشمالي، ألغى الرئيس الأميركي هذا اللقاء، مدينا «الموقف العدائي» لنظام بيونغ يانغ. وقال مسؤول أميركي طالبا عدم كشف اسمه إن ترامب «أملى بنفسه كل كلمة فيها».

وبعد أن تحدث عن «فقدان عميق للثقة»، عبر المسؤول عن أسفه لأن الكوريين الشماليين لم يحضروا إلى الاجتماع التحضيري الأسبوع الماضي في سنغافورة، بحسب «فرانس برس».

وقال إن «البيت الأبيض أرسل مساعد أمينه العام وفريقا. انتظروا وانتظروا لم يصل الكوريون الشماليون. لم يقل لنا الكوريون الشماليون شيئا».

وأشار المسؤول نفسه إلى التصريحات الكورية الشمالية التي انتقدت بشدة «التدريب العسكري المشترك الروتيني» الذي تجريه واشنطن وسيول في شبه الجزيرة، وإلغاء بيونغ يانغ للقاء مع الكوريين الجنوبيين، قال إن كل ذلك هو امثلة على «وعود لم يتم الالتزام بها».

وعبر البيت الأبيض أيضا عن خيبة أمله من الظروف التي قامت فيها كوريا الشمالية بـ«تدمير» موقعها للتجارب النووية في بونغي-ري بحضور بعض الصحافيين.

وقال المسؤول في البيت الأبيض: «نأمل أن يكون ذلك (التدمير) تم فعلا، لكن بصراحة لا نعرف ما إذا كان الأمر كذلك»، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تلقت تأكيدات بأنه ستتم دعوة «خبراء» لحضور عملية التدمير، وهذا لم يحدث.

وأضاف آسفا «هذا الوعد لم يتم الوفاء به (..) ليس لدينا أي دليل علمي بأن شيئا من هذا القبيل أنجز».