«صوت غامض» يسبب ضرراً بدماغ موظف في السفارة الأميركية بالصين

علما أميركا والصين. (أرشيفية: الإنترنت)

أصدرت السفارة الأميركية في الصين تحذيراً صحياً الأربعاء بعد إصابة أحد موظفيها بضرر طفيف في الدماغ بسبب صوت «غير عادي» في حادث يذكر بإصابة دبلوماسيين في كوبا بمرض غامض.

وتحقق السلطات الأميركية والصينية في الأمر بعدما تبين أن موظفاً يعمل في مدينة غوانغزهاو جنوب البلاد أصيب بصدمة طفيفة في الدماغ، بحسب ما ذكرت الناطقة جيني لي، وفق «فرانس برس».

وفي تحذير أرسلته إلى الرعايا الأميركيين في الصين، قالت السفارة في رسالة إلكترونية أنها لا تعلم ما الذي تسبب بالأعراض كما لا تعلم بوجود حالات مماثلة في البلاد.

وفي كوبا العام الماضي كشفت الولايات المتحدة أن 24 دبلوماسيًا وعائلاتهم تعرضوا لهجوم غامض تسبب لهم بإصابات تشبه إصابات الدماغ. كما عانى عشرة دبلوماسيين كنديين وأقاربهم من مرض غريب.

وقال مسؤول في السفارة الأميركية في بكين بحسب «فرانس برس» طالباً عدم كشف هويته «في الوقت الحالي نحن نربط بين هذا وما حدث في هافانا، ولكنا نحقق في جميع الاحتمالات».

وجاء في التحذير أن موظفاً حكومياً «تحدث مؤخرًا عن شعور خفيف وغامض وغير عادي يشبه الصوت والضغط .. وتأخذ الحكومة الأميركية هذه التقارير على محمل الجد وأبلغت موظفيها الرسميين في الصين بهذه الواقعة».

وقالت «عندما تكونون في الصين، إذا أحسستم بأي ظاهرة غريبة في السمع أو الحواس ترافقها أصوات أو ضجيح ثاقب غير عادي، لا تحاولوا العثور على المصدر، بل انتقلوا إلى مكان ليس فيه ذلك الصوت» داعية الأشخاص المصابين بأي مشاكل صحية إلى استشارة الأطباء.

وقالت الناطقة إن الموظف شعر بـ«العديد من الأعراض الجسدية» بين أواخر 2017 ومطلع 2018. وتم إرساله إلى الولايات المتحدة حيث تبين أنه أصيب بضرر طفيف في الدماغ في 18 مايو.

المزيد من بوابة الوسط