مقتل 110 أشخاص في أسوأ حادث طائرة في كوبا منذ نحو 30 عامًا

قالت السلطات الكوبية، إن حادث تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها بقليل من هافانا يوم الجمعة، أودى بحياة 110 أشخاص، في حادث هو الأسوأ من حيث عدد القتلى منذ نحو 30 عاما.

ونكست السلطات في كوبا الأعلام يوم السبت في بداية حداد وطني لمدة يومين في الوقت الذي تسعى فيه لتحديد هوية جثث 110 أشخاص لاقوا حتفهم في الحادث، بحسب «رويترز».

وقال مسؤولون إن السلطات تمكنت من تحديد هوية 15 جثة حتى الآن، مؤكدين أن 99 قتيلا كانوا من كوبا فضلا عن اثنين من الأرجنتين وواحد من المكسيك واثنين من الصحراويين المقيمين في كوبا، وقتل أفراد الطاقم المكسيكي وعددهم ستة.

وأمام المشرحة وقف أقارب الضحايا ومعظمهم كوبيون يجهشون بالبكاء ويعانقون بعضهم بعضا بعد أن قدموا معلومات عن ذويهم للسلطات للمساعدة في عملية التعرف على الجثث.

ونجت ثلاث سيدات من حادث التحطم. وقال مدير المستشفى الذي يخضعن فيه للعلاج في هافانا إنهن في حالة حرجة ويعانين من حروق وإصابات أخرى.

وكانت الطائرة التي جرى تصنيعها قبل نحو 40 عاما تقريبا وتقل 105 ركاب بالإضافة إلى أفراد الطاقم في رحلة داخلية إلى مدينة هولجوين في شرق كوبا.

وقال مسؤولون كوبيون إن محققين يعملون على مدار الساعة في موقع الحادث وهي منطقة زراعية تبعد نحو 20 كيلومترا جنوبي هافانا ويتفقدون الحطام المحترق بحثا عن أدلة.

وزار الرئيس ميجيل دياز كانيل يوم السبت المشرحة حيث يتم تحديد هوية الضحايا. ويعد الحادث اختبارا كبيرا لرئاسته بعد أن تولى السلطة من راؤول كاسترو الشهر الماضي فقط. وكان قد زار موقع الحادث يوم الجمعة.

وأعلن وزير النقل الكوبي عن انتشال أحد الصندوقين الأسودين في حالة جيدة. وقال بعض المسؤولين إنهم رأوا النيران تشتعل في الطائرة قبل أن ترتطم بالأرض.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط