ضبط 72 حقيبة مليئة بالأموال والمجوهرات في منزل رئيس وزراء ماليزيا السابق

ضبطت الشرطة الماليزية 284 صندوقا فيه 72 حقيبة يدوية فاخرة محشوة بالأموال والمجوهرات خلال عملية مداهمة، في إطار التحقيق حول اختلاس أموال الذي يطال رئيس الوزراء السابق نجيب رزاق.

وقال مسؤول دائرة الجرائم المالية في الشرطة عمر سينغ أمام وسائل إعلام: «لقد فتش طاقمنا هذه الحقائب وعثر على عملات عدة محلية وأميركية وساعات ومجموهرات داخل 72 حقيبة يد».

وتابع سينغ أن بعض هذه الحقائب لأسماء شهيرة على غرار «إيرمس ولوي فويتون»، مشيرا إلى أنه لم يكن من الممكن على الفور تقدير قيمة كل الأغراض التي تم ضبطها نظرا لحجمها.

وتم العثور على المضبوطات في شقق فاخرة داخل مبنى بوسط العاصمة كوالالمبور، وكانت الشرطة قامت بعملية مداهمة على نطاق واسع لمنزل نجيب وأماكن أخرى.

وأعلنت الحكومة الجديدة بقيادة رئيس الوزراء مهاتير محمد (92 عاما) المنبثقة عن الانتخابات التشريعية في 10 مايو، عزمها على استرجاع الأموال التي تم اختلاسها من الصندوق السيادي «1ام دي بي» (ماليزيا ديفلوبمنت برهاد)، وهو صندوق أسسه نجيب بعيد وصوله إلى السلطة في 2009 ويعاني حاليا من دين يبلغ نحو عشرة مليارات يورو.

ويشتبه بأن رئيس الوزراء السابق اختلس حوالى 640 مليون يورو، غير أنه لطالما نفى القيام بأي عمل مخالف للقانون.

ويشار في هذا السياق إلى أن روسمة منصور زوجة نجيب لطالما أثارت الغضب الشعبي في ماليزيا جراء شغفها برحلات التسوق الفاخرة وامتلاكها لمجموعة واسعة من حقائب اليد الباهظة الثمن، وفق تقارير.

وكان نجيب يترأس ائتلافا يحكم البلاد منذ استقلال المستعمرة البريطانية السابقة في 1957، غير أنه مني بهزيمة في الانتخابات الأخيرة، نسبت بصورة أساسية إلى الاستياء الشعبي حيال فضيحة الفساد.

وبعد تنصيب مهاتير، منعت السلطات الماليزية نجيب من السفر فيما كان يستعد لمغادرة البلاد.

المزيد من بوابة الوسط