المجلس الأوروبي: «إذا كان لدينا أصدقاء مثل ترامب فما حاجتنا للأعداء»؟!

رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك. (أرشيفية: الإنترنت)

أعرب رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، عن دهشته إزاء قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة، التى من بينها الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وفرض عقوبات جديدة على طهران، معتبرًا أنه إذا كان لدى أوروبا هكذا أصدقاء فكيف يكون أعداؤها؟!

وقال توسك، في بيان الأربعاء، «بالنظر إلى أحدث القرارات التي اتخذها الرئيس ترامب، إذا كان لدينا هكذا أصدقاء (ترامب) فما حاجتنا للأعداء»، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وأضاف: «يجب على أوروبا أن تفعل كل ما في وسعها لحماية الرابط بين ضفتي الأطلسي، ولكن في نفس الوقت يجب أن نكون مستعدين لتلك السيناريوهات، التي يتعين علينا التصرف فيها بمفردنا».

وتابع توسك قائلاً: «لدينا إمكانات كافية للارتقاء إلى مستوى التحدي. لكن ما نحتاجه هو مزيد الوحدة السياسية والتصميم».

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي، دعا توسك «قادة الاتحاد الأوروبي إلى التأكيد على التزامهم بالاتفاق ما دامت إيران تلتزم به. هذه الصفقة جيدة للأمن الأوروبي والعالمي، ولهذا يجب علينا الحفاظ عليها على الرغم من تردد الولايات المتحدة».

وأضاف: «سننظر أيضًا في خيارات الاتحاد الأوروبي لحماية الشركات الأوروبية من العواقب السلبية لقرار الولايات المتحدة. كما يجب علينا البحث عن طرق، مع شركاء آخرين، لمعالجة المخاوف الحقيقية بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأنشطتها الإقليمية».

أما عن العلاقات التجارية مع الولايات المتحدة فقال توسك: «سنقرر أفضل الطرق للتقدم في العلاقات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة».

وتابع: «وهدفي بسيط: نلتزم بأسلحتنا. وهذا يعني إعفاء دائمًا من التعريفات الأميركية على الألومنيوم والصلب إذا أردنا مناقشة تحرير التجارة المحتمل مع الولايات المتحدة».

يذكر أن ترامب، كان أعلن يوم 8 مايو الجاري، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الشامل بشأن البرنامج النووي الإيراني، الذي تم التوصل إليه بين «السداسية الدولية» كرعاة دوليين (روسيا، والولايات المتحدة، وبريطانيا، والصين، وفرنسا، وألمانيا) من جهة وإيران من جهة أخرى العام 2015.

كما أعلن ترامب استئناف العمل بكافة العقوبات التي تم تعليقها نتيجة التوصل إلى هذه الصفقة.