بومبيو: واشنطن مستعدة لتقديم ضمانات أمنية لكوريا الشمالية

زعيم كوريا الشمالية والرئيس الأميركي. (أرشيفية: فرانس برس)

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأحد إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم ضمانات أمنية لكوريا الشمالية إذا اتخذت الخيار الاستراتيجي بالتخلي عن أسلحتها النووية.

ووصف بومبيو القمة التي ستجمع بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في 12 يونيو بأنها اختبار لالتزام زعيم كوريا الشمالية بتغيير اتجاه بلاده، وفق «فرانس برس».

ويعتبر مطلب الولايات المتحدة لتطبيع علاقاتها بكوريا الشمالية وهو إزالة الأسلحة النووية بشكل كامل يمكن التحقق منه ولا عودة عنه، ثمناً لم تكن بيونغ يانغ مستعدة مطلقًا لدفعه إذ أنها كانت تعتبر الأسلحة النووية الضمان لبقاء النظام.

وأعلنت كوريا الشمالية السبت أنها ستدمر موقعها للاختبارات النووية في وقت لاحق من هذا الشهر، وهي البادرة التي سارع ترامب للإشادة بها واعتبرها خطوة «ذكية جداً».

وقال بومبيو، الذي اجتمع مع كيم مرتين لمناقشة القمة، إنه «مقتنع» بأن كيم يشترك مع الولايات المتحدة في أهدافه.

وصرح لتلفزيون «فوكس نيوز» قائـلاً : «علينا أن نوفر ضمانات أمنية .. هذه عملية معلقة منذ 25 عامًا. لم يتمكن أي رئيس أن يضع أميركا في موقف يجعل قيادة كوريا الشمالية تعتقد أن هذا الأمر ممكن». وأضاف «نحن مدركون تمامًا للمخاطر، ولكننا نأمل بحق بأن يكون الزعيم كيم راغباً في إحداث تغيير استراتيجي». واعتبر أنه إذا قام كيم بمثل هذا التغيير فإن «الرئيس ترامب مستعد للتأكيد أنه سيتم التوصل إلى اتفاق ناجح».

ولكن وفي مقابلة تلفزيونية منفصلة حذر مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون من أن نزع الأسلحة النووية يجب أن يتم «قبل أن تبدأ الفوائد في التدفق».

المزيد من بوابة الوسط