عائلة انتحارية من ستة أفراد ارتكبت الاعتداءات ضد كنائس في إندونيسيا

أعلن قائد الشرطة الإندونيسية، تيتو كارنافيان، أن عائلة من ستة أفراد، بينهم طفلتان، نفذت اعتداءات انتحارية تبناها تنظيم الدولة «داعش»، وأوقعت 11 قتيلاً وعشرات الجرحى، مستهدفة ثلاث كنائس.

وقال كارنافيان، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس»، إن العائلة المكونة من أم وأب وطفلتين بعمر 9 أعوام و12 عامًا وولدين بعمر 16 و18 عامًا مرتبطة بشبكة «جماعة أنصار الدولة» التي تبايع تنظيم الدولة «داعش».

وندد الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو بالاعتداءات، وقال للصحفيين: «علينا أن نتحد بمواجهه الإرهاب»، مضيفًا أن «الدولة لن تتهاون مع هذا العمل الجبان».

المزيد من بوابة الوسط