تفجير أنفاق الاختبارات.. بيونغ يانغ «تتخذ إجراءات» لتفكيك موقع نووي

لحظة إطلاق صاروخ بكوريا الشمالية. (أرشيفية: الإنترنت)

بدأت بيونغ يانغ، السبت، في «اتخاذ إجراءات تقنية» لتفكيك موقع اختباراتها النووية في خطوة تسبق قمة تاريخية مرتقبة بين زعيمها كيم كونغ أون، والرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر المقبل.

وأفادت وكالة أنباء كوريا الشمالية، نقلاً عن بيان لوزارة الخارجية، بأن «مراسم تفكيك موقع الاختبارات النووية ستجرى بين 23 و25 مايو بناء على أحوال الطقس»، بحسب «فرانس برس».

وأفاد البيان، مفصلاً عملية إغلاق الموقع، أنه سيتم تفجير أنفاق الاختبارات ما يعطل إمكان الدخول إليها، بينما ستتم إزالة جميع منشآت المراقبة ومعاهد البحث مع مغادرة الحراس والباحثين.

وأضاف أنه سيسمح لصحفيين، من الصين وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية، بإجراء «تغطية من المكان لنقل عملية تفكيك موقع الاختبارات النووية بشكل شفاف».

وأوضح أن تحديد جنسيات الصحفيين الأجانب سببه «صغر المساحة في موقع الاختبار» الواقع في «منطقة جبلية وعرة غير مأهولة».

وفي تحول كبير منذ تبادل كيم وترامب التهديدات بشن حرب والإهانات الشخصية، تعهد الزعيم الكوري الشمالي العمل على نزع الأسلحة النووية خلال قمة عقدها مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن الشهر الفائت.

وينتظر حاليًّا أن يعقد أول لقاء يجرى بين رئيس أميركي يتولى منصبه وزعيم كوري شمالي في سنغافورة بتاريخ 12 يونيو.

وتعهد وزير الخارجية الأميركي مايك بوميو، الجمعة، أن تعمل الولايات المتحدة على إعادة بناء اقتصاد كوريا الشمالية الذي أنهكته العقوبات الدولية في حال وافقت الأخيرة على التخلي عن ترسانتها النووية.

وأفاد بيان وزارة الخارجية الكورية الشمالية بأن بيونغ يانغ «ستدعم مستقبلاً الاتصالات والحوار مع الدول المجاورة والمجتمع الدولي لحماية السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وحول العالم».

المزيد من بوابة الوسط