نوراد: اعتراض قاذفتي قنابل روسيتين قبالة ألاسكا

أعلنت قيادة دفاع الفضاء الجوي لأميركا الشمالية (نوراد) السبت أن مقاتلتين أميركيتين اعترضتا قاذفتي قنابل روسيتين في الأجواء الدولية قبالة سواحل ألاسكا الغربية.

وقال الرائد في الجيش الكندي، آندرو هينسي، وهو ناطق باسم «نوراد» إنه «تم تحديد واعتراض» قاذفتي قنابل بعيدتي المدى من طراز «تو-95» من قبل مقاتلتي «إف-22 رابتور» منتشرتين في ألاسكا وتابعتين لـ«نوراد» فيما كانت الطائرتان الروسيتان تحلقان في منطقة المجال الجوي المحيط بالولايات المتحدة وكندا شمال جزر ألوتيان.

لكن هينسي أكد، في بيان لوكالة «فرانس برس»، أن القاذفتين الروسيتين «لم تدخلا إطلاقًا الأجواء السيادية لأميركا الشمالية».

وأضاف أن المقاتلتين الأميركيتين راقبتا القاذفتين الروسيتين إلى حين مغادرتهما المنطقة متوجهتين غربًا.

وفي أبريل العام الماضي، أفادت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) و«نوراد» أنه تم رصد قاذفات من طراز «تو-95» في المجال الجوي الدولي في ثلاث مناسبات، مرتين منها قرب جزر ألوتيان ومرة قرب أراضي ألاسكا وكندا.

وكانت تلك المرة الأولى يتم رصد قاذفات قنابل روسية بعيدة المدى في محيط ألاسكا في نحو عامين ونصف العام، وفق ما أفاد الناطق باسم البنتاغون آنذاك.

المزيد من بوابة الوسط