الشرطة التركية تعتقل 150 جنديًا لصلتهم بـ «الانقلاب الفاشل»

اعتقلت الشرطة التركية الجمعة 150 جنديًا تشتبه بارتباطهم بشبكة الداعية فتح الله غولن، الذي تحمله مسؤولية الانقلاب الفاشل في يوليو 2016، كما أعلنت وكالة أنباء الأناضول الرسمية.

وأضافت الوكالة أن نيابة اسطنبول أصدرت بالإجمال مذكرات توقيف بحق 300 عسكري، منهم 211 جنديًا في الخدمة، في إطار تحقيق حول خلايا غولن في الجيش.

وأوضحت الوكالة أن شرطة اسطنبول اعتقلت الجمعة 150 من الجنود المعنيين بمذكرات التوقيف.

ومنذ وقوع الانقلاب الفاشل، اعتُقل أكثر من 50 ألف شخص، وإقالة أكثر من 140 ألفًا من وظائفهم، في أنحاء البلاد.

ومن بين الموقوفين، حوالي 7500 عسكري، كما تفيد أرقام وزارة العدل. كما تمت إقالة أكثر من 7500 جندي.

وكان سلاح الجو الأكثر تأثرًا بعمليات التطهير هذه، لأن السلطات تعتبر أن عددًا كبيرًا من منفذي الانقلاب كانوا من صفوفه.

وبالإضافة إلى الأنصار المفترضين للداعية فتح الله غولن، شملت عمليات التطهير أيضًا معارضين سياسيين للرئيس رجب طيب إردوغان، ووسائل إعلام تنتقده وناشطين على صعيد حقوق الإنسان.

وينفي غولن، الحليف السابق لإردوغان، والمقيم في الولايات المتحدة، أي تورط في محاولة الانقلاب.