ماكرون: انسحاب أميركا من الاتفاق النووي الإيراني قد يتسبب في حرب

إيمانويل ماكرون. (رويترز)

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من احتمال نشوب حرب إذا انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي وقعت عليه إيران العام 2015 مع قوى عالمية ست لكبح برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

بحسب وكالة «رويترز» فقد قال ماكرون لمجلة «دير شبيغل» الألمانية: «سنفتح صندوق باندورا... قد تنشب حرب» لكنه أضاف: «لا أعتقد أن دونالد ترامب يريد حربًا».

ومن المقرر أن يتخذ ترامب قرارًا في موعد أقصاه 12 مايو بشأن ما إذا كان سينسحب من الاتفاق النووي الإيراني. وقال مسؤولان بالبيت الأبيض ومصدر مطلع على النقاش الداخلي في الإدارة الأميركية في الثاني من مايو إن ترامب قرر الانسحاب إلا أنه لم يتضح بعد كيف سيفعل ذلك.

لكن ترامب قد يتوصل إلى طريقة يبقي بها على الاتفاق الذي وقعت عليه إيران مع بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة.

وحث ماكرون ترامب على عدم الانسحاب عندما التقى به في واشنطن في نهاية الشهر الماضي.

وما زالت بريطانيا وفرنسا وألمانيا ملتزمة بالاتفاق النووي، ولكنها تريد في محاولة لتجنب انسحاب واشنطن منه، إجراء محادثات بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأنشطتها النووية بعد 2025 -عندما ينتهي أمد بنود رئيسة في الاتفاق- ودورها في أزمات الشرق الأوسط مثل سورية واليمن.

المزيد من بوابة الوسط