الإفراج عن المعارض الروسي إليكسي نافالني بعد تظاهرات ضد بوتين

أُفرج عن المعارض الرئيس للكرملين، إليكسي نافالني، الأحد الذي أوقف أثناء تظاهرة السبت قبيل تنصيب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على أن يمثُل أمام المحكمة الأسبوع المقبل، وفق ما أعلنت محاميته.

وتم توقيف نافالني ونحو 1600 معارض السبت خلال تظاهرات محظورة ضد بوتين في جميع أنحاء البلاد تحت شعار «ليس قيصرنا» قبل يومين من تنصيبه لولاية رئاسية رابعة.

وحُرم نافالني من الترشح إلى الانتخابات الرئاسية التي جرت في 18 مارس وحصل فيها بوتين على أكثر من 76% من الأصوات، بعد إدانة جنائية يُتهم الكرملين بتدبيرها.

وأعلن نافالني، الذي اعتُقل السبت بعد أن ظهر في ساحة بوشكين في وسط موسكو، على حسابه على موقع «تويتر» أنه تم الإفراج عنه بعد منتصف ليل السبت - الأحد.

وكتب في تغريدة «يبدو أن الأمر صدر بعدم وضعي في السجن قبل التنصيب». وقال إنه متهم بتنظيم تظاهرة محظورة ومقاومة الشرطة.

وقالت محامية نافالني فيرونيكا بولياكوفا، لوكالة «فرانس برس» الأحد، إن محكمة في موسكو ستنظر قضيته الجمعة المقبل.

وفي يناير، اعتقل نافالني بسبب تنظيم تظاهرة محظورة ووجهت إليه التهم وأفرج عنه لاحقًا.

ووجهت إلى نافالني سلسلة تهم إدارية وجنائية يعتبرها وأنصاره سياسية منذ أن أصبح زعيمًا للمعارضة ضد فلاديمير بوتين، ونظم تظاهرات حاشدة في عامي 2011 و2012.

المزيد من بوابة الوسط