بريطانيا تؤيد خطة فرنسا تشكيل قوة دفاع أوروبية

قال مساعد وزير الدفاع البريطاني فريدريك كورزون، السبت، إن بريطانيا تدعم خطة فرنسية لإنشاء قوة تدخل عسكرية أوروبية في ما يعد وسيلة للحفاظ على روابط دفاعية قوية مع الاتحاد الأوروبي بعد «بريكست».

وأضاف الوزير، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس»، أن «لندن متحمسة لدعم» خطة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لإنشاء قوة تدخل سريع في حالات الأزمة تعرف باسم «مبادرة التدخل الأوروبية» وستكون منفصلة عن أطر التعاون الدفاعي الأوروبي الأخرى، وبذلك لن تواجه بريطانيا مشكلة في الانضمام إليها بعد انفصالها.

وقال كورزون، لـ «فرانس برس»، لدى وصوله للمشاركة في لقاء لوزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في صوفيا: «نحن متحمسون للغاية لدعم الرئيس ماكرون في هذه المبادرة ونتطلع للجلوس مع زملائنا الفرنسيين ودرس الأفكار التي صاغوها من أجل نظام أمني ودفاعي مشترك وأكثر كفاءة عبر أوروبا».

ووقعت 25 دولة في الاتحاد الأوروبي في نهاية 2017 ميثاقًا دفاعيًا، وافقت بموجبه على التعاون في عدة مشاريع عسكرية لكن من غير الواضح إن كان سيسمح لبريطانيا بالمشاركة في أي منها بعد «بريكست».

وعارضت بريطانيا على الدوام إنشاء أي نظام يشبه «جيشًا للاتحاد الأوروبي» لكنها شددت على رغبتها في الحفاظ على علاقات أمنية وثيقة مع الاتحاد.

وقال كورزون إن مبادرة التدخل يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في ذلك: «ستساعد بالطبع في تحقيق ما نتطلع إليه وهو شراكة عميقة ومتميزة مع زملائنا الأوروبيين في الدفاع والأمن».

وأعلن الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع عن خطط لإنفاق نحو 20 مليار يورو على الدفاع في ميزانية 2021 - 2027 سيخصص جلها للأبحاث وتطوير تكنولوجيا عسكرية جديدة.

ولكن فرنسا رأت أن ميثاق التعاون الدفاعي المعروف باسم «بسكو» لا يلبي طموحاتها لأنه لا يتضمن خططًا لإنشاء قوة تدخل.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، أثناء مؤتمر الأمن في ميونيخ في فبراير، إن القوة المخطط لها يمكن أن تتيح «الرد على تهديد في جوار الاتحاد الأوروبي، ولا سيما في الجنوب».

واجتمعت بارلي بوزيرة الخارجية الأوروبية فديريكا موغيريني، السبت، على هامش اجتماع صوفيا لشرح الخطة التي عبرت تسع دول عن اهتمامها بها بينها إيطاليا وإسبانيا وألمانيا والدنمارك وأستونيا.

المزيد من بوابة الوسط