الاتحاد الأوروبي لـ«أميركا»: لا تفاوض تحت التهديد

مفوضة التجارة الأوروبية سيسيليا مالمستروم

قالت مفوضة التجارة الأوروبية سيسيليا مالمستروم الجمعة إن الاتحاد الأوروبي منفتح على التوصل إلى اتفاق تجاري محدود مع الولايات المتحدة عندما تعفيه تماماً من الرسوم الجمركية على الألمونيوم والصلب. 

وأضافت مالمستروم في تصريحات لوكالة «فرانس برس» أن «اتفاقًا محدودًا سيكون الأسهل إذا أردنا أن نحقق نتائج سريعاً»، لافتة إلى أنّ «استراتيجيتهم واضحة. ولن يفاوضوا تحت التهديد».

وتأتي تصريحات مفوضة التجارة الأوروبية بعد أن منحت واشنطن، أوروبا وحلفاء آخرين مهلة شهر قبل فرض الرسوم الجمركية، الأمر الذي أتاح تفادي حرب تجارية في الوقت الحالي، حيث كان يفترض أن يبدأ تطبيق الرسوم الجمركية بنسبة 25% على الصلب و10% على الألمنيوم في الأول من مايو، لكن إدارة دونالد ترامب أرجأت ذلك أملاً في الحصول على تنازلات تجارية من الاتحاد الأوروبي.

وقالت مالمستروم إن الاتفاق التجاري مع واشنطن سيكون «مختلفاً تماماً» عن اتفاق التبادل الحر الطموح عبر الأطلسي الذي تم التخلي عنه بعد تولي ترامب الحكم.

وأشارت إلى أنّه «شيء يمكن أن ندرسه فيما يتعلق بالرسوم الجمركية على السلع وبعض الفواكه»، مستبعدة أن يشمل مكونات حساسة مثل مواءمة التشريعات التنظيمية الصحية الأميركية والأوروبية.

وتابعت أن الاتفاق قد يتطلب بحثاً مطولاً ويحتاج لإجماع أعضاء الاتحاد الأوروبي لبدء المفاوضات، وقالت «قد نبدأ بدرس المسألة للحصول على تصور أفضل ولكن بعدها نحتاج إلى تفويض من الدول الأعضاء لبدء التفاوض».

وأكدت أن الفكرة يمكن أن يبنى عليها فقط بعد الحصول على إعفاء أميركي تام من الرسوم، موضحة أنها على تواصل مع وزير التجارة الأميركي ويلبر روس.

وصدرت أوروبا السنة الفائتة ما قيمته 7.7 مليارات دولار من الصلب والألمونيوم إلى الولايات المتحدة وأعدت جملة من الرسوم لفرضها على الواردات الأميركية عملاً بالمثل.