واشنطن: وثائق إسرائيل بشأن برنامج إيران النووي حقيقية وجديدة

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (فرانس برس)

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن الوثائق الاستخباراتية التي كشف عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بشأن امتلاك إيران برنامجًا نوويًا عسكريًا سريًا هي وثائق «حقيقية وغالبيتها جديد بالنسبة إلى الخبراء الأميركيين».

وقال بومبيو، للصحافيين المرافقين له على متن طائرته: «بوسعي أن أؤكد معكم، أن أوكد لكم، أن هذه الوثائق حقيقية وأصلية»، وفق «فرانس برس».

والتقى بومبيو، الأحد، نتانياهو في مقر قيادة الجيش الإسرائيلي حيث تم إطلاعه على هذه الوثائق التي عرضها رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال مؤتمر صحافي.

وأضاف: «لقد علمنا بأمر هذه الوثائق منذ فترة وحتمًا تباحثنا بشأنها بالأمس عندما كنا سويًا». وتابع: «أعلم أن هناك من يقولون إن هذه الوثائق ليست أصلية. بوسعي أن أؤكد معكم، أن أوكد لكم، أن هذه الوثائق حقيقية وأصلية».

وكان نتانياهو أعلن، الإثنين، أن لدى بلاده أدلة قاطعة على قيام طهران بتطوير برنامج سري للاستحواذ على سلاح نووي، مؤكدًا أن هذه الأدلة تستند إلى عشرات الآلاف من الوثائق الإيرانية الأصلية التي تم الحصول عليها قبل بضعة أسابيع في عملية ناجحة بشكل مذهل في مجال الاستخبارات.

ولكن طهران سارعت، على لسان وزير خارجيتها محمد جواد ظريف، إلى نفي هذه الاتهامات، واصفًة إياها بـ«الادعاءات الكاذبة»، ومعتبرًة أن توقيت الإعلان عنها يأتي «قبل أيام قليلة من 12 مايو»، في إشارة إلى المهلة التي حددها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لإعلان موقفه من الاتفاق النووي.

وردًا على سؤال عما إذا كانت واشنطن تعلم منذ سنوات عديدة بأمر برنامج «أماد» السري هذا الذي تحدث عنه نتانياهو، قال الوزير الأميركي: «هذا صحيح في جزء منه. برنامج أماد انتهى قرابة ديسمبر 2003 ويناير 2004»، مضيفًا: «من الصحيح القول أيضًا أننا نعلم بأمره منذ فترة»، لكنه لفت إلى أن الوثائق التي تحدث عنها نتانياهو تحتوي على آلاف الوثائق الجديدة والمعلومات الجديدة.

المزيد من بوابة الوسط